مسح يظهر أن الناس لديهم فهم خاطئ لأسباب السرطان
آخر تحديث: 2008/8/27 الساعة 14:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/8/27 الساعة 14:38 (مكة المكرمة) الموافق 1429/8/25 هـ

مسح يظهر أن الناس لديهم فهم خاطئ لأسباب السرطان


حذر تقرير نشر اليوم الأربعاء من أن مواطني الدول الغنية والفقيرة على السواء لديهم فهم خاطئ للأسباب التي تؤدي للإصابة بالسرطان، وقال إنهم يحتاجون لتعليم أفضل لكيفية تجنب المرض.
 
وذكر التقرير أنه في كافة مناطق العالم توجد رغبة في الاقتناع بأن عوامل خارجة عن إرادة الفرد مثل التلوث الهوائي، وليس أسبابا اختيارية كالإفراط في الأكل وتعاطي الكحوليات، هي التي تسبب السرطان.
 
ونشر التقرير، الذي اعتمد على مسح رعاه الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان وشمل حوالي 30 ألف شخص في 29 دولة، مع بدء أعمال المؤتمر العالمي للسرطان الذي يستمر أربعة أيام في جنيف.
 
وقال الرئيس المنتخب للاتحاد ديفد هيل إن المسح يظهر أن هناك حاجة عالمية إلى "برامج تعليمية لتشجيع ودعم تغيير السلوكيات".
 
وقد أظهر المسح أن نسبة من يرفضون الإقرار بأن تعاطي الكوليات يزيد مخاطر الإصابة بالسرطان تبلغ 42% من السكان في الدول ذات الدخول المرتفعة مثل أستراليا وبريطانيا وكندا واليونان وإسبانيا والولايات المتحدة.
 
وأكد التقرير أنه على عكس البلدان ذات الدخل المرتفع فإن بلدانا أخرى مثل الصين وإندونيسيا والمكسيك ورومانيا وتركيا وأوكرانيا وأورغواي -وهي في مجموعها تشترك بأن غالبية سكانها من أصحاب الدخول المتوسطة- عبر 26% فقط ممن شملهم الاستطلاع عن اعتقادهم بأن تناول الكحوليات لا يؤدي إلى زيادة مخاطر الإصابة بالمرض.
 

"
التوتر ليس سببا معترفا به للإصابة بالسرطان، وتلوث الهواء فقط عامل مساعد ضعيف في زيادة معدلات السرطان بالمقارنة بتعاطي الكحول

الاتحاد الدولي لمكافحة
السرطان

"

وفي البلدين الوحيدين من ذوي الدخول المنخفضة اللذين شملهما المسح وهما كينيا ونيجيريا، كان الاعتراف بمخاطر الكحوليات أعلى حيث قال 15% ممن شملهم الاستطلاع إنهم يعتقدون أنها ليست سببا للإصابة بالسرطان.
 
وقال الاتحاد إن مخاطر الإصابة بالمرض تزيد مع زيادة شرب الكحوليات.
 
وفي الدول المرتفعة الدخول التي شملها المسح اتفق 51% في الرأي على أن عدم تناول جرعات كافية من الفاكهة والخضروات قد يكون عاملا رئيسيا في زيادة مخاطر الإصابة، لكن نسبة أعلى (59%) عبرت عن اعتقادها بأن عدم تناول الفاكهة والخضروات بكميات كافية لا يشكل خطرا كبيرا.
 
وقال الاتحاد إن الأدلة العلمية على الأثر الوقائي للفاكهة والخضروات أضعف من الأدلة على ضرر الجرعات الكبيرة من الكحوليات.
 
وبالمثل فإن مواطني البلدان الغنية لديهم إدراك مبالغ فيه للخطر الذي يشكله كل من التوتر حيث عبر 57% عن اعتقادهم بأنه يزيد خطر الإصابة بالسرطان، في حين ألقى 78% من المشاركين في المسح باللوم على تلوث الهواء.
 
لكن الاتحاد الدولي لمكافحة السرطان قال إن التوتر ليس سببا معترفا به للإصابة بالمرض وإن تلوث الهواء هو فقط عامل مساعد ضعيف في زيادة معدلات السرطان بالمقارنة بتعاطي الكحوليات.
المصدر : رويترز