قال باحثون أميركيون أمس الاثنين إن نوعا جديدا من الأمصال يتسلل داخل الجسم ثم يدمر نفسه دون استخدام أي محاقن، قد يتيح طريقة جديدة للوقاية من طائفة من الأمراض.

وأجرى الباحثون تعديلا وراثيا على نوع من بكتيريا السالمونيلا لتحمل جزءا صغيرا من البكتيريا العقدية وأسقطوها في أفواه فئران.

وذكر الباحثون في الدراسة التي نشرت بدورية وقائع الأكاديمية القومية للعلوم أن المصل قدم حماية للفئران، وأن البكتيريا الحاملة للسالمونيلا دمرت نفسها.

وقال رئيس فريق البحث والباحث بمعهد بايوديزاين في جامعة ولاية أريزونا روي كيرتس "طورنا تقنية احتواء بيولوجي يدمر فيها الكائن المجهري نفسه".

وأضاف قائلا في اتصال هاتفي أن "خلايا البكتيريا لا تتحلل فقط وتموت ولا يعود لها بقاء، بل يمكن أيضا استخدامها مع مادة محفزة لإنتاج الأجسام المضادة".

يشار إلى أن المواد المحفزة هي بروتين يمكن أن يتعرف عليه الجهاز المناعي ويهاجمه.

واستعان كيرتس وزملاؤه بمادة محفزة وجدت في بكتيريا الالتهاب الرئوي العقدية والتي تسبب الالتهاب الرئوي البكتيري ووضعوها في السالمونيلا، وهي بكتيريا تهاجم الخلايا وتتكاثر بعد ذلك خارج السيطرة حتى تدمر الخلية.

وقدم المصل حماية للفئران من العدوى بأن حمل المادة المحفزة المضادة إلى داخل الخلايا ثم دمر نفسه قبل أن تسبب السالمونيلا أي ضرر.

المصدر : رويترز