قال باحثون بريطانيون وآخرون بولنديون في جامعة ليدز إنهم اكتشفوا سر التشوه الذي يصيب أطراف الأصابع والأظافر، وهو حالة طبية كان أول من أشار إليها الطبيب اليوناني القديم أبقراط قبل نحو 2000 عام.

وأفادوا أن تشوه الأصابع والأظافر مؤشر على الإصابة بسرطان الرئتين وأمراض القلب وفرط نشاط الغدة الدرقية وبعض أمراض المعدة والأمعاء وهو نتيجة لتكاثر الأنسجة الموصولة بين الأظافر والعظام.

واكتشف الباحثون أن تشوه الأصابع والأظافر سببه مركب دهني اسمه "PGE2"  ينتجه الجسم عند الإصابة بالالتهابات ويتفتت هذا المركب بواسطة إنزيم تنتجه المعدة اسمه "15-HPGD".

وقال الباحثون الذين أجروا الدراسة إن هناك تبدلاً جينيا لدى المتطوعين الذين شاركوا فيها يمنعهم من إنتاج الإنزيم "15-HPGD"، مشيرين إلى أنه في هذه الحالة فإن مركب "PGE2" يتراكم في الجسم ويؤدي إلى تشوه أطراف الأصابع والأظافر.

المصدر : يو بي آي