من السهل اختبار وظائف الرئة لدى الأطفال المصابين بالربو باستخدام اختبار بسيط لقياس تركزات أكسيد النتريك في هواء الزفير.
 
هذا ما نصح به مايكل بارشوك من الاتحاد الألماني لأطباء الأمراض الصدرية، لكنه يستدرك فيقول إن هذا الأمر ليس معتادا لدى الأطفال المرضى بل ينبغي تدريبهم عليه.
 
ويؤكد بارشوك أن الفحص باستخدام تركزات أكسيد النتريك يتيح فحصا أكثر دقة للربو فضلا عن كونه أسهل بالنسبة للأطفال.
 
ويدلل المختص الألماني على كون الاختبار السابق الذكر أكثر سهولة بقوله إن الأطفال الصغار يخافون في كثير من الأحيان من اختبارات الدم كما أن استجابتهم لمطالبتهم بأن يسعلوا ويبصقوا تحتاج إلى مهارات أكثر مما يتوفر لدى الأطفال.
 
ومن المعروف -والكلام لبارشوك- أن الربو والسعال المزمن يتسببان في أن يفرز الجسم حمض النتريك بنسب أكبر بعد الإصابة أو بعد حدوث التهاب ويشير انخفاض حمض النتريك إلى أن الالتهاب في سبيله لأن ينخفض، ويقول بارشوك إن العلاج يمكن تعديله وفقا للحالة وأن تعطي جرعات أقل من الأدوية.
 
ويضيف قائلا إن هذا مهم للغاية في طب الأطفال لأنه ليس هناك وسيلة أخرى للتعرف على أن الحالة تحسنت من كلام المرضى أو من العلامات الأخرى التي تدل على حدوث مثل هذا التحسن. 

المصدر : الألمانية