علاج جديد يقاوم الأورام السرطانية بمنع إمدادها بالدم
آخر تحديث: 2008/6/30 الساعة 17:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/30 الساعة 17:54 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/27 هـ

علاج جديد يقاوم الأورام السرطانية بمنع إمدادها بالدم

 
طور باحثون أميركيون دواء ضد أنواع مختلفة من أمراض السرطان باستخدام تقنية الأشياء الفائقة الصغر (النانو).

وصنع الدواء الذي عرف تجريبيا في السابق باسم "تي أن بي 470" من فطر يسمى "أسبيرغيلوس فوميغاتوس فريسينيوس" أو الرشاشات الدخناء.

واكتشف دونالد أنجبير من جامعة هارفارد هذا الفطر أثناء زراعة الخلايا البطانية التي تتبطن الأوعية الدموية. وأثر هذا الفطر على الخلايا بمنع نمو الشعيرات الدموية الدقيقة.

وحسن كل من أنجبير والباحث المتوفى في مجال السرطان سابقا جودة فوكمان دواء "تي أن بي 470" في إحدى التجارب التي أشرف عليها فوكمان صاحب فكرة العلاج بتجويع الأورام السرطانية بمنع إمدادات الدم عنها.

ويعمل الدواء الذي عمل على إنجازه فريق فوكمان مدة عشرين عاما على تثبيط تكون الأوعية الدموية المساعدة للسرطان.

وقال الباحثون في تقريرهم بدورية "نيتشر بايوتكنولوجي" إنهم ابتكروا قرصا ليست له آثار جانبية، يتناول بالفم ويصل إلى الكبد أولا مما يجعله فعالا في منع نمو الانبثاث في كبد الفئران التي أجريت عليها التجارب.

ومن جهتها قالت أوفرا بيني من مستشفى بوسطن للأطفال وكلية هارفارد الطبية إن دواء "أيودامين" المعدل اتجه عند تجربته على الفئران إلى الخلايا السرطانية مباشرة وساعد على وقف سرطان الجلد وسرطان الرئة دون آثار جانبية بارزة.

وأظهرت النتائج موت أربعة من مجموع سبعة فئران لم تعالج بالأيودامين بعد عشرين يوما من حقنها بخلايا سرطانية، بينما ظلت كل الفئران التي عولجت حية.

وفي حين وجد في كل الفئران غير المعالجة سائل في التجويف البطني وكبد متضخم مغطى بالأورام السرطانية، بدت كبد وطحال الفئران التي عولجت بالأيودامين طبيعية.

ويعتقد الباحثون أن الأيودامين قد يفيد في علاج أمراض النمو غير الطبيعي للأوعية الدموية مثل ضمور القرنية المرتبط بتقدم السن.
المصدر : رويترز