أظهرت نتائج دراسة طبية أن فقدان السمع المفاجئ قد يمثل تحذيرا مبكرا بسكتة قلبية وشيكة. وجاء في دراسة طبية أميركية شملت أكثر من 1400 شخص, أن الأشخاص الذين أصيبوا بفقدان السمع كانوا أكثر عرضة وبصورة ملحوظة للإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري ومستويات كولسترول عالية.

وبينت الدارسة أن نصف حالات السكتة لم تحدث إلا بعد مرور عامين على فقدان مفاجئ للسمع. لذلك ينصح الباحثون بإجراء فحوص منتظمة لعدة سنوات عقب أول إصابة بفقدان السمع.

وأثبتت الدارسة التي ستنشر في شهر أكتوبر/تشرين الأول المقبل أن من بين المرضى المصابين بفقدان السمع, ظهر 12% من حالات السكتة في ثلاثة أشهر, وظهر 31% في العام الأول و51% في نهاية العام الثاني.

وأوصى الباحثون الأشخاص الذين يتعرضون لفقدان مفاجئ للسمع وخاصة كبار السن منهم أو من يعانون من أمراض أخرى للأوعية الدموية بإجراء فحص طبي شامل بانتظام.

المصدر : رويترز