قال باحثون أميركيون إن نبتة الكركم يمكن أن تساعد على مكافحة الالتهابات التي تترافق مع البدانة، وتخفض خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني.

واكتشف د. درو تورتوريلو من مركز نعومي بيري الطبي لأبحاث السكري بجامعة كولومبيا وزملاؤه أن الفئران التي عولجت بمستخلصات الكركم كانت أقل عرضة للإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، بعد الاطلاع على نتائج الفحوصات التي أجروها لمعرفة مستويات السكر بالدم والأنسولين عند هذه القوارض.

كما تبين أن الفئران السمينة التي أطعمت مأكولات احتوت على هذه النبتة، تقلصت لديها نسبة الالتهابات في الأنسجة الدهنية والكبد مقارنة بغيرها.

وقال تورتوريلو إنه "من المبكر القول إن زيادة الكركم في أطعمة البدناء الذين يعانون السكري ستعطي النتائج نفسها كما هو الأمر بالنسبة إلى الفئران".

وذكر أن إضافة كمية صغيرة من الكركم يومياً إلى الطعام قد تكون مفيدة، مشددا على أن هذه النبتة ليست بديلاً عن الأدوية التي يصفها الأطباء للمصابين بالسكري والتي يتعين تناولها بانتظام حسب نصيحة الأطباء.

المصدر : يو بي آي