ذكرت دراسة جديدة قام بها باحثون أستراليون أن الوظائف المجهدة سبب رئيسي لحالة الاكتئاب لدى كثير من الموظفين.

وأظهرت الدراسة التي أجرتها جامعة ملبورن أن واحدا من أصل ستة مواطنين يؤكد أن وظيفته المجهدة وراء حالة الاكتئاب، كما يرجع 15 % من العاملين الذين يعانون اكتئابا مسؤولية مرضهم لظروف عملهم.

وقال البروفسور توني لامونتاني الذي قاد الدراسة إن عدد العمال الذين تعرضوا لاكتئاب بسبب الجهد في العمل بلغ 21.437 عاملا.

وأضاف أن إحصائيات تعويض العمال لا توضح بشكل كاف مدى توسع هذه المشكلة لقلة الموظفين الذين يحصلون على تعويض عن الاضطرابات العقلية الناجمة عن الجهد، مشيرا إلى أن النساء والأشخاص قليلي المهارات هم الأكثر تأثرا.

وفي حين أكد خبراء في الصحة العقلية أن العمل قد يكون مجهدا، لكنهم نفوا بالمقابل أن يؤدي إلى حالة اكتئاب سريرية إلا في حالات قليلة.

المصدر : يو بي آي