ذكرت دراسة جديدة أعدها أطباء من الولايات المتحدة أن إضافة عناصر المكملات الغذائية إلى النظام الغذائي تقوي علاج مرضى السل.

وقال الدكتور إدواردو فيلامور من كلية هارفارد للصحة العامة في بوسطن إن الحالة الغذائية مؤشر هام جدا إلى إظهار نتائج علاجية لدى المصابين بأمراض فيروسية.

وأظهرت دراسة الباحثين من جامعة هارفارد التي نشرت في دورية الأمراض الفيروسية أن استخدام المكملات الغذائية مثل السيلينيوم وفيتامينات "أ" ومركب "ب" و"ج" و"ه" قوّى احتمالات علاج السل، وأدّى إلى انخفاض احتمالات عودة المرض بعد علاج ناجع بنسبة 45%.

كما ظهرت آثار إيجابية لجهاز المناعة لدى غير المصابين بفيروس نقص المناعة المكتسب (الإيدز)، لكنها لم تظهر لدى المصابين بالفيروس.

وفي السياق نفسه قالت الدكتورة كريستين شتابل بن من معهد "شتاتنز سيروم" في كوبنهاغن بالدانمارك وزملاؤها إننا نعتقد أن هذه النتائج تمثل أثرا حقيقيا وأن المكملات الغذائية قد تكون علاجا مهما لمرضى السل.

بالمقابل حذر فيلامور من أن نتائج دراسة واحدة لا تكفي لتقديم توصيات عامة، وذلك رغم هذه النتائج التي اعتبرها إيجابية.

المصدر : رويترز