ذكر باحثون أميركيون أن مرضى الكلى الذين يتناولون فيتامين "د" في غضون عامين كعلاج طبي تقل احتمالات وفاتهم بنسبة 26%.

جاء ذلك ضمن دراسة أوردت وكالة رويترز بعض نتائجها، وقد قارنت تلك الدراسة بين متناولي هذا الفيتامين وبين أولئك الذين لا يتناولونه.

ويساعد فيتامين "د" الجسم على امتصاص الكالسيوم، وهو مهم لصحة العظام كما هو معروف، غير أن عدة دراسات حديثة تشير إلى أنه قد يكون لهذا الفيتامين فوائد أخرى مثل الوقاية من الإصابة بأمراض القلب.

وأشارت رويترز إلى أن الدكتور بريان كيستنباوم من جامعة واشنطن في سياتل أجرى دراسة استمرت عامين لمعرفة أثر العقار في تحسين صحة المرضى المصابين بضعف شديد في وظائف الكلى.

وفي العادة يتناول مرضى الكلى، في مراحل متقدمة، عقارا يحتوي على فيتامين"د" لتقليل المعدلات المرتفعة لهرمون الغدة الدرقية في العنق الذي يتحكم في التمثيل الغذائي للكالسيوم والزيادة الكبيرة في هذا الهرمون قد تضعف العظام.

ودرس فريق كيستنباوم حالة 1418 مريضا بالكلى في مراحل متوسطة إلى مزمنة بشكل حاد، وكل المرضى كان لديهم ارتفاع في معدلات هرمون الغدة الدرقية الذي عادة ما يسببه الفشل الكلوي.

مقارنات ونتائج

"
ينتج الجسم فيتامين "د" حين يتعرض لضوء الشمس، ويوجد هذا الفيتامين في الأسماك الدهنية كالسالمون وفي الحليب
"
وعولجت مجموعة من المرضى بعقار كالستريول، وهو نموذج صناعي لفيتامين "د"، لخفض معدلات هرمون الغدة الدرقية. ولم تتناول مجموعة أخرى العقار وبعد عامين قارن الباحثون معدلات الوفاة آخذين في الاعتبار الاختلافات في العمر ووظائف الكلى ومعدلات هرمون الغدة الدرقية وأمراضا أخرى.

ووجد الأطباء أن المرضى الذين كانوا يتناولون العقار انخفضت لديهم بنسبة 26% احتمالات الوفاة مقارنة مع المرضى الذين لم يتناولوه، كما أن احتمالات تطور مرض الكلى لديهم إلى مراحله الأخيرة كانت أقل.

ونقلت رويترز عن بيان صادر عن كيستنباوم، الذي نشرت دراسته في دورية الجمعية الأميركية لأمراض الكلى، أنه "في الآونة الأخيرة تزايد التركيز على أثار فيتامين (د) بما يتجاوز صحة العظام".

وأظهرت دراسات أخرى أن المرضى، الذين يجرى لهم غسيل كلوي ويعالجون بنموذج لفيتامين "د" يعطى عن طريق الوريد، يعيشون مدةة أطول مقارنة مع من لا يعالجون بالعقار.

وقال كيستنباوم إن هناك حاجة لمزيد من الدراسة لمعرفة ما إذا كان استخدام نماذج يصفها الأطباء لفيتامين "د" قد يقلل احتمال الإصابة بأمراض القلب أم لا. ويمكن أن يتسبب نقص فيتامين "د" في إصابة البالغين بهشاشة ترقق العظام أما بالنسبة للأطفال فإن نقصه قد يؤدي لإصابتهم بالكساح.

وينتج الجسم فيتامين "د" حين يتعرض لضوء الشمس، كما أنه يوجد في الأسماك الدهنية مثل السالمون ومن المعروف أيضا أن الحليب غني به.

المصدر : رويترز