أثار انتشار الفيروس مخاوف الآباء والأمهات في الصين (رويترز-أرشيف)

ارتفعت الوفيات الناجمة عن فيروس معوي بإقليم أنهوي شرقي الصين إلى 26 حالة، في حين ذكرت وكالة شينخوا الرسمية للأنباء أن عدد المصابين بالفيروس المسجلين في الصين هذا العام وصل إلى 11905 حالات.

ووفقا لإحصائيات إدارة الصحة في مقاطعة أنهوي الأكثر تضررا، جرى تحديث أرقام عدوى الأطفال إلى 5840 حالة، شملت 689 حالة إصابة جديدة الأحد.

وسجلت العاصمة بكين 1482 حالة حتى يوم أمس من بينها 818 حالة تم الإبلاغ عنها في دور الحضانة، كما حدث تفش للمرض في مقاطعات جيانغسو وهونان وهوبي وشنشي وجيانغشي وخنان.

وأثار انتشار الفيروس المسبب لمرض الحمى الثلاثية في أنحاء البلاد مخاوف وقلق الآباء والأمهات في العاصمة بكين. كما يمثل انتشار الفيروس قلقا آخر لسلطات الصين التي تعد للألعاب الأولمبية وتشوش عليها أصلا الاضطرابات في إقليم التبت غربي البلاد.

إجراءات وقائية

تشديد الإجراءات الوقائية في رياض الأطفال (رويترز-أرشيف)
ونقلت شينخوا عن خبير الأوبئة ونائب رئيس مكتب صحة قوانغتشو تانغ شياو بينغ قوله إن "وزارة الصحة أصدرت يوم الجمعة الماضي أمرا صنف الحمى الثلاثية بأنها وباء من الدرجة (سي) يجب إبلاغ الوزارة به".

وذكرت صحيفة بكين نيوز أن مركز الوقاية من الأمراض في المدينة نصح بعزل أي طفل تتبين إصابته بالمرض في المنزل وأن يغلق أي فصل دراسي تظهر فيه أكثر من ثلاث حالات إصابة بين الأطفال.

ولم تظهر أي حالات في شنغهاي المركز المالي في الصين ولكن سلطات المدينة أعطت أوامرها لرياض الأطفال والمدارس الابتدائية بتشديد الرقابة اليومية والتأكيد على غسل اليدين وتعقيم الأثاث واللعب.

ورفضت طبيبة من مستشفى الأطفال في بكين السماح بإجراء مقابلات في المستشفى قائلة إن ذلك "سيسبب ذعرا".

وحذرت منظمة الصحة العالمية من أن حالات الإصابة بالفيروس قد تزيد.

ويفيد المركز القومي الأميركي للأمراض المعدية بأن هذا الفيروس يسبب مرض الحمى الثلاثية الذي يتميز بحمى شديدة وقروح بالفم وطفح مع بثور، وهو مرض شائع لدى الرضع والأطفال لكنه غير قاتل عادة.

ولا يوجد مصل أو مواد مضادة للفيروس للعلاج أو الوقاية منه، وتنتشر الفيروسات المعوية عن طريق الاتصال بالبثور الملوثة أو البراز، ويمكن أن تسبب ارتفاعا كبيرا بدرجة الحرارة أو الإصابة بالشلل أو تورم بالمخ.

المصدر : وكالات