ينصح بعض الأطباء في ألمانيا باستخدام أسلوب تدليك العظام لتخفيف التوتر وتبديد التهيج العصبي والمساعدة في عودة الهدوء والاتزان خاصة للأطفال.
 
يقول أخصائي التدليك بالمركز الطبي لتقويم العظام بمدينة دوسلدورف الألمانية دينيس غولدن إن تدليك جذع الطفل والضغط برفق في بعض الأماكن وتدليك أماكن أخرى من جسده الصغير يساعد في تخفيف التوتر وتبديد التهيج العصبي.
 
ويقول غولدن أثناء تعامله مع حالة الطفل ليون إنه يعاني تهيجا عصبيا في الجزء الخلفي من رقبته يمنعه من الاستلقاء على ظهره، فضلا عن عدم قدرته على إدارة رأسه بشكل صحيح ولهذا يعالجه بالتدليك.
 
ويدافع غولدن عن طب تقويم العظام بالتدليك قائلا إن ليون أصبح طفلا هادئا وأكثر اتزانا بعد خضوعه لعدد من جلسات التدليك.
 
من جانبها قالت مديرة قسم تقويم العظام بالتدليك في ميونيخ جابي بريديجر إن "تقويم العظام إجراء وقائي يتم في مرحلة مبكرة من العمر بما يتناسب مع الأطفال، ويمكن استخدامه لرصد وعلاج الفقرات غير الموجودة في مكانها الصحيح في مرحلة مبكرة من العمر وأيضا بين الأطفال الذين لديهم مشكلات سلوكية واضحة".
 
ويشكك الطب التقليدي وشركات التأمين الألمانية في مزاعم طب تقويم العظام بالتدليك، وذكرت "أي أو كي" -إحدى كبريات شركات التأمين على الصحة في ألمانيا ومقرها بون- أن هذا النوع من العلاج (تدليك العظام) لا يزال يفتقر إلى التحقق العلمي من فعاليته ولهذا السبب لا يندرج هذا الأسلوب ضمن المبادئ العامة للعلاج المقبولة في ألمانيا ولا تتم تغطية نفقاته التأمينية.

المصدر : الألمانية