أكدت دراسة طبية أن حرص النساء على عدم زيادة وزنهن قبل الحمل يقلل من احتمالات إصابتهن بسكري الحمل.

وقال باحثون من جماعة كايسر برمانينت للرعاية الصحية في أوكلاند بكاليفورنيا إن النساء اللواتي زاد وزنهن بما يتراوح بين خمسة إلى 22 رطلا سنويا في السنوات الخمس السابقة على الحمل زادت احتمالات إصابتهن بسكري الحمل بواقع 2.5 مرة.

ويعرف سكري الحمل بعدم تحمل الغلوكوز الذي تجري ملاحظته لأول مرة أثناء الحمل، وربما يتطلب حقن أنسولين يوميا، وهو مرتبط بحدوث مضاعفات للأجنة، وتحل المشكلة عادة بعد الولادة.

وقيم فريق البحث التغير في الوزن في فترة السنوات الخمس السابقة على الحمل باستخدام سجلات طبية لمجموعة نساء كبيرة متعددة الأعراق، مدرجة في خطة صحية مدفوعة مقدما في شمالي كاليفورنيا.

ومن بين هذه المجموعة حدد الباحثون 251 امرأة مصابة بسكري الحمل و204 غير مصابات كمجموعة تحكم في الدراسة، وأنجبت النسوة كلهن أطفالهن أحياء في الفترة بين 1996 و1998.

ولاحظ الباحثون أن تغير الوزن في مقابل الحفاظ على وزن مستقر، بزيادة أو نقصان كيلوغرام واحد سنويا، غير من مخاطر الإصابة بسكري الحمل، بعد الأخذ في الاعتبار العوامل التي يعرف بأنها ترتبط بالإصابة بسكري الحمل مثل العمر والعرق وعدد الولادات السابقة للمرأة وارتفاع مؤشر كتلة الجسم.

ويكون سكري الحمل أقوى بين النساء اللواتي لم يكن وزنهن أساسا زائدا أو بدينات.

وتبين أن النساء اللواتي زاد وزنهن من 2.3 كيلوغرام إلى عشرة في العام، زادت لديهن مخاطر الإصابة بسكري الحمل بواقع 2.5 مرة مقارنة مع من كانت لديهن حالات الحمل مستقرة.

وارتبطت الزيادة في الوزن التي تتراوح بين 1.1 و2.2 كلغ بزيادة بسيطة في مخاطر الإصابة بالمرض، بينما تبين أن فقدان من 1.1 إلى 12.2 كلغ لكل عام لم يغير من المخاطر بشكل ملحوظ.

وخلصت المجموعة البحثية إلى أن زيادة الوزن في السنوات الخمس السابقة على الحمل تزيد من مخاطر سكري الحمل، لكنها أوصت بتأكيد نتائج الدراسة بدراسات تشمل مجموعات أكبر. 

المصدر : رويترز