كشفت نتائج دراستين سويديتين حديثتين أن تناول القهوة مرتين إلى ثلاث مرات يوميا يقلل من مخاطر إصابة المرأة بسرطان الثدي، في حين أكدت دراسة أميركية أن تناول الخمور يزيد من هذه المخاطر.

وذكر مجلس الأبحاث السويدي أن القهوة يمكن أن تعطل إفراز منتجات الأيض المسببة للسرطان التي تنتجها هرمونات الجنس الأنثوية، وأوضح أنه قد تبين أن الكافيين الموجود في القهوة يعيق نمو الخلايا السرطانية.

وأشار المجلس استنادا إلى الأبحاث التي أجريت في جامعة لوند وجامعة مالمو إلى أنه من السابق لأوانه إعداد توصيات محددة بشأن كمية ما يتم تناوله بعد هذه الأبحاث.

وقال المجلس إن نتائج الأبحاث التي أجريت على 450 مريضة بسرطان الثدي اعتدن تناول القهوة يوميا توصلت إلى وجود أثر إيجابي لتناولها، ولكن ذلك يعتمد على وجود بعض أنواع المورثات.

وبينت النتائج انخفاض نمو سرطان الثدي بنسبة 30% في المريضات المعتادات على تناول القهوة يوميا مقارنة بالمريضات غير المعتادات على ذلك.

تأثير الخمور
ومن جهة أخرى ذكرت دورية "إيرتسته تسايتونج" الألمانية أن فرص نمو سرطان الثدي تزداد كلما زادت نسبة تناول المرأة الخمور بغض النظر عن نوع الكحول الذي تتناوله.

وأكدت الدراسة التي أجرتها منظمة كايزر برماننتي للرعاية الصحية ومقرها في أوكلاند بكاليفورنيا أن معدل الإصابة بسرطان الثدي لدى اللاتي يتناولن الخمور ما بين مرة إلى مرتين يوميا يزيد بنسبة 10% عن النساء اللاتي لا يتناولنه.

المصدر : الألمانية