البدين مهدد بالاكتئاب والقلق وحالات ذهنية أخرى مقارنة بغير البدين (الفرنسية-أرشيف)

أشارت دراسة حديثة إلى أن البالغين من ذوي الأوزان الثقيلة معرضون للإصابة باضطرابات نفسية، فضلا عن كون البدانة أصلا عامل محتمل في إصابة الجسم بمشاكل معينة.

ومن خلال بيانات دراسة مسحية للصحة على مستوى الولايات المتحدة ضمت أكثر من أربعين ألف أميركي، اكتشف باحثون أن البالغين البدناء تزيد لديهم بما يصل إلى المثلين احتمالات الإصابة بالاكتئاب والقلق وحالات ذهنية أخرى مقارنة مع البالغين ذوي الأوزان العادية.

وأظهرت الدراسة أنه بالإضافة إلى ذلك فإن الأشخاص المصابين بزيادة ولو محدودة في الوزن يعانون معدلات متزايدة من القلق.

وأضاف باحثون بمركز الصحة في جامعة كونيكتيكت في فارمنغتون أنه لم يتضح ما إذا كان الوزن الزائد يؤدي بطريقة ما إلى مشاكل في الصحة الذهنية، لكن النتائج تشير إلى أن متوسط الاضطرابات النفسية تشيع بشكل أكبر بين البدناء.

"
يصعب استقصاء أسباب العلاقة بين البدانة والقلق لكن هنالك عوامل سلوكية وبيولوجية ووراثية قد تلعب جميعها دورا في العلاقة بين الوزن والصحة الذهنية
"
معدل القلق
وذكرت كبيرة الباحثين الدكتورة نانسي بيتري أن الدراسة تشير أيضا إلى أن الفحص المختصر للمرضى البدناء للكشف عن مثل هذه الحالات قد يكون مفيدا.

ونشرت بيتري وزملاؤها في مركز الصحة بجامعة كونيكتيكت نتائج دراستهم في دورية الطب النفسي الجسدي.

واستندت النتائج إلي دراسة حكومية شملت 41654 بالغا أميركيا خضعوا لتقييم بشأن الاضطرابات النفسية في الآونة الأخيرة وطوال حياتهم.

ووجد فريق بيتري أن البالغين البدناء لديهم احتمالات أعلى للإصابة باكتئاب شديد ومتوسط واضطرابات تتعلق بالقلق مثل الذعر ومرض الرهاب (الخوف) والهوس، كما أنهم أظهروا معدلات عالية من تناول المسكرات واضطرابات الشخصية مثل السلوك الاستحواذي المفرط واضطراب الشخصية الارتيابية.

ولم يستطع الباحثون أن يستقصوا بشكل كامل أسباب كل هذه الصلات، وقالوا إن عوامل سلوكية أو بيولوجية أو وراثية قد تلعب جميعها دورا في العلاقة بين الوزن والصحة الذهنية.

المصدر : رويترز