إضافة بلاسمينوجين لعلاج سكتات الدماغ يقلل الوفاة والإعاقة
آخر تحديث: 2008/5/15 الساعة 12:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/15 الساعة 12:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/5/11 هـ

إضافة بلاسمينوجين لعلاج سكتات الدماغ يقلل الوفاة والإعاقة

قال باحثون أميركيون أمس إن إضافة جرعة قليلة من عقار بلاسمينوجين لإذابة الجلطات إلى العلاج المعتاد للسكتات الدماغية التي تنجم عن نزيف في المخ تقلل بشكل كبير من احتمالات الوفاة والإعاقة بين المصابين.
 
وعادة ما ينجو حوالي 20% فقط ممن يصابون بمثل هذا النوع من السكتات الدماغية والذي يشكل حوالي 17% من إجمالي السكتات الدماغية. لكن عندما استخدم الأطباء عقارا مذيبا للجلطات مع القسطرة لإخراج الدم من المخ في دراسة شملت خمسين مريضا نجا أكثر من 80% من المصابين بالسكتة الدماغية، ويعتزم الباحثون تجربة هذا العلاج على 500 مريض آخر.
 
وقال الباحث في كلية طب جامعة جون هوبكنز الدكتور دانيل هانلي الذي قدم نتائج الدراسة في مؤتمر السكتات الدماغية الأوروبي في نيس بفرنسا، إن إخراج الدم من وسط المخ حسن بشكل ملموس فرص المرضى بالنجاة.
 
عقار بلاسمينوجين
وعقار بلاسمينوجين لإذابة الجلطات يعد نموذجيا لإذابة التخثرات الدموية في النوع الأكثر شيوعا من السكتات الدماغية المعروف باسم السكتة الإقفارية التي تحدث حين يعوق تخثر الدم تدفقه إلى المخ.
 
وحين يعطى بلاسمينوجين في الساعات الثلاث الأولى من ظهور أعراض السكتة فإنه يمكنه إذابة الجلطة وتقليل احتمالات الوفاة والإعاقة بشكل ملحوظ، إلا أنه لا يستخدم بشكل نموذجي مع السكتات المصحوبة بنزيف لأنه قد يزيد النزف ويفاقم الأمر.
 
وقال هانلي إن فريقه وضع كمية قليلة من عقار بلاسمينوجين من خلال
القسطرة لإذابة أي جلطات مما يساعد في إخراج الدم من المنطقة المتضررة
بالمخ بشكل أسرع.
 
وأوضح أن الجرعة أقل كثيرا مما قد يستخدم في إذابة الجلطات في النوبات القلبية أو الأنواع الأخرى من الجلطات.
المصدر : رويترز