جهزت مدينة نيويورك الأميركية سيارة إسعاف جديدة تحفظ الجثث إلى أن تتلقى عائلة الميت اتصالا لوهب الأعضاء.

وذكرت صحيفة "يو إس أي توداي" الأميركية أن الطواقم ستقوم بتدابير من أجل الحفاظ على أعضاء الميت حتى تتاح أمام العائلات فرصة الموافقة على وهب الأعضاء.

وتم تطوير سيارة الإسعاف هذه بعد أن تذمرت عائلات كثيرة من أنها لم تتمكن من وهب أعضاء من يحبونهم عند وفاتهم المفاجئة.

وقالت الصحيفة إنه لا يمكن التبرع بأعضاء 22 ألف شخص سنويا لأنهم ماتوا خارج المستشفى.

من جهتها قالت نانسي دوبلر مديرة قسم الأخلاق الطبية في مركز مونتيفيور الطبي للصحيفة "من الصعب جدا محاولة القيام بما هو صحيح من دون إلحاق أي أذى".

المصدر : يو بي آي