قلة النوم ومشاهدة التلفزيون تزيدان احتمالات البدانة
آخر تحديث: 2008/4/8 الساعة 17:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/3 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز: رئيس زيمبابوي روبرت موغابي يوافق على التنحي عن منصبه
آخر تحديث: 2008/4/8 الساعة 17:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/3 هـ

قلة النوم ومشاهدة التلفزيون تزيدان احتمالات البدانة

النوم في الصغر رشاقة في الكبر

كشفت دراسة طبية حديثة أن قلة النوم لدى الأطفال تزيد من احتمال إصابتهم بالبدانة، مع التركيز على مخاطر مشاهدة التلفزيون لأوقات طويلة كعامل إضافي يؤدي إلى زيادة الوزن.

 

فقد استندت دراسة أجرتها كلية الطب في جامعة هارفارد الأميركية ونشرتها مجلة طبية متخصصة بأمراض الأطفال والمراهقين قبل أيام، إلى أجوبة الأمهات بخصوص عادات النوم لدى أطفالهن الذين شملتهم الدراسة وساعات مشاهدتهم للتلفزيون إضافة إلى قياس طول قاماتهم ومراقبة أوزانهم.

 

وقسمت الدراسة على مراحل عمرية مختلفة بدأت بالأطفال -الذين شملتهم الدراسة وهم في سن ستة أشهر وبعد بلوغهم العامين، حيث كلفت الأمهات بالإجابة على أسئلة محددة تختص بعدد ساعات نوم الأطفال نهارا أو ليلاً.

 

كما تناولت الدراسة عدد ساعات مشاهدة التلفزيون بالنسبة للأطفال ممن بلغوا من العمر عامين قبل أن تتم دراسة جميع الأجوبة في المراحل المختلفة للخروج بمعدل وسطي لكل طفل خلال فترة العامين والنصف الأولى من عمره.

 

ووجدت الدراسة أن 586 من الأطفال المشمولين بالبحث حصلوا على 12 ساعة من النوم أو أكثر يوميا مقابل 329 طفلا ممن قلت ساعات نومهم عن هذا المعدل.

 

"
12% من الأطفال الذين حصلوا خلال المرحلة العمرية (ستة أشهر-عامين) على أقل من 12 ساعة نوم يوميا أصيبوا بالبدانة وزيادة الوزن في السنة الثالثة من العمر
"
وبعد دراسة النماذج الإحصائية لكل طفل تبين أن 12% من الأطفال الذين حصلوا خلال المرحلة العمرية (ستة أشهر-عامين) على أقل من 12 ساعة نوم يوميا، أصيبوا بالبدانة وزيادة الوزن في السنة الثالثة من العمر، في حين انخفضت هذه النسبة إلى 7% فقط لدى الفئة الأخرى التي زادت فترات نومها يوميا عن 12 ساعة.

 

ولفتت الدراسة إلى أن طول فترة مشاهدة التلفزيون لأكثر من ساعتين لدى الأطفال من الفئة الأولى (من تقل فترات نومهم عن 12 ساعة يوميا) رفعت نسبة الإصابة بالبدانة وزيادة الوزن في صفوفهم إلى 17% لدى بلوغهم من العمر ثلاث سنوات.

 

يشار إلى أن مقياس البدانة يعرف بتناسب الوزن مع الطول، حيث يعتبر الطفل- الذي يبلغ طول قامته 99 سم ووزنه 18 كلم- بدينا.

 

وفي تفسيره لنتائج هذه الدراسة قال الدكتور إلسي تافيراس إن النوم يؤثر على هرمونات الشهية، موضحا أن دراسات سابقة في هذا المجال أثبتت أن الجسم لدى البالغين –وتحديدا الذين حرموا من ساعات كافية من النوم- يفرز كميات إضافية من "الغيرلين" وهو الهرمون المحفز على الشعور بالجوع مقابل تراجع هرمون اللبتين المسؤول عن الإحساس بالشبع.

 

أما بالنسبة للآثار المرتبطة بمشاهدة التلفزيون، يرى تافيراس أن هذه العادة تحرم الجسم من الحركة اللازمة لحرق السعرات الحرارية، فضلا عن مشاهدة الإعلانات التجارية الخاصة بالوجبات السريعة التي تحفز على تناول الطعام.

 

وتعليقا على هذه الدراسة أوضحت الدكتورة المتخصصة باضطرابات النوم في عيادات كلية الطب بجامعة ستانفورد، أن هذه النتائح تقدم رسالة تحذير للوالدين لمساعدة أطفالهم على النوم بشكل منتظم.

 

أما الدكتور بات برنز من جامعة واشنطن فقد أكد أن ذلك يستدعي من الأبوين الحرص على توفير الوقت الكافي للأطفال واللعب والركض نهارا، مشيرا إلى "أن الأطفال كلما ازداد نشاطهم نهارا كان نومهم عميقا خلال الليل".

المصدر : أسوشيتد برس

التعليقات