اكتشف العلماء فيروسا جديدا يؤدي للإصابة بحمى نزفية وتسبب بوفاة رجل واحد على الأقل في منطقة نائية في بوليفيا.

ووصف باحثون من المراكز الأميركية للمراقبة والوقاية من الأمراض هذا الفيروس بأنه "مهلك جدا" وتنقله القوارض مثل غيره من الفيروسات ذات الصلة.

والفيروس الجديد يعرف باسم "كابير أرينا" على اسم وادي كابير في التلال السطحية، وينتمي إلى الفيروسات الرملية.

ويقول فريق البحث إنه ينتمي للفيروسات التي تتسبب في حمى اللاسا وفيروسات نادرة مثل جونين وماتشوبو وغواناريتو وسابيا التي تتسبب بوفاة نحو 30% من المصابين بها لكنها منفصلة جينيا.

وذكر فريق البحث أن هذا الفيروس فريد من نوعه تماما، واقترح اعتباره من الأنواع الجديدة من الفيروسات الرملية.

ومن المرجح أن هذا الفيروس الجديد ينتقل بواسطة أحد القوارض كما هو الحال في أغلب الأحيان، وبالتالي لا يشكل تهديدا واسع النطاق.

وتكافح دول أميركا الجنوبية ظهور فيروسات عديدة من بينها حمى الدنغ التي ينقلها البعوض، والحمى الصفراء.

وأدى انتشار حمى الدنغ في المنطقة إلى وفاة 87 شخصا على الأقل، وأصيب أكثر من 93 ألف هذا العام، في حين أودت الحمى الصفراء بحياة 17 شخصا على الأقل في البرازيل وباراغواي.

المصدر : رويترز