مركب في الصويا يخفض الإصابة بسرطان الثدي
آخر تحديث: 2008/4/12 الساعة 11:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/12 الساعة 11:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/7 هـ

مركب في الصويا يخفض الإصابة بسرطان الثدي

 

قالت دراسة جديدة إن النساء اللواتي في دمائهن مستويات مرتفعة من مركب يشبه الأستروجين موجود في الصويا تقل لديهن احتمالات الإصابة بسرطان الثدي.

ولاحظ باحثون من المركز الوطني للسرطان في طوكيو أنه من بين أكثر من 24 ألف امرأة يابانية في منتصف العمر أو مسنة كان احتمال إصابة النساء اللواتي وجد في دمائهن مستويات مرتفعة من هذا المركب بسرطان الثدي خلال 10 سنوات لا يتجاوز الثلث بالنسبة للنساء الأخريات.

ويطلق على هذا المركب اسم جنستين وهو أحد مركبات الإيزوفلافون الرئيسية، وهي مكونات نباتية وجدت في الصويا والبازلاء والبقوليات الأخرى التي تشبه في تركيبها هرمون الأستروجين ويعتقد أنها مرتبطة بمستقبلات الأستروجين في خلايا الجسم.

ورغم ربط بعض الدراسات بين تناول الصويا وانخفاض خطر الإصابة بسرطان الثدي فإن دراسات أخرى لم تجد تأثيرا وقائيا في ذلك.

وأشارت بعض الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن الجنستين قد يحفز الإصابة بالأورام ونموها.

وتشير النتائج الجديدة التي نشرت في دورية علم الأورام الإكلينيكي إلى أن هذه ليست الحقيقة في النساء وعلى الأقل عند تناول الجنستين من خلال الغذاء وحده.

وقال الباحثون إن هذه النتيجة تشير إلى تأثير مقلص للخطر وليس معززا للخطر للإيزوفلافون لسرطان الثدي حتى بتركيزات عالية نسبيا في النطاق الذي يمكن تحقيقه مما يتم تناوله في النظام الغذائي وحده.

وأوضحوا أن معظم الدراسات السابقة على الإيزوفلافون الموجود في الصويا وسرطان الثدي استخدمت استبيانات تتعلق بالنظام الغذائي.

وذكرت المجموعة البحثية أنها استخدمت في الدراسة مقياسا مباشرا لمستويات الإيزوفلافون في الدم، وهو ما يوفر ليس فقط مؤشرا لما يتم تناوله ولكن أيضا لامتصاص والتمثيل الغذائي للإيزوفلافون.

وأشارت إلى أن هذه النتائج توضح مع الدراسات السابقة أن تعاطي كمية كبيرة من الإيزوفلافون من خلال الطعام قد يساعد على خفض خطر الإصابة بسرطان الثدي.

المصدر : رويترز

التعليقات