الدكتور سالم أرحومة: تدني الخدمات الصحية يزيد من أمراض القلب في ليبيا (الجزيرة نت)
خالد المهير-بنغازي
تشهد ليبيا في السنوات الأخيرة ارتفاعا في أعداد مرضى القلب مقارنة بالأرقام العالمية، حسب ما يؤكده خبراء ومختصون.

وبحسب بيانات فقد استقبل مركز بنغازي لطب وجراحة القلب منذ بداية عام 2004 إلى نهاية العام الماضي 30 ألفا و486 مريضا، تراوحت حالاتهم بين ما يحتاج إلى إجراء فحوصات وعلاجات، وبين ما يحتاج إلى عمليات جراحية.

وكشف أخصائي القلب بالمركز ورئيس المؤتمرات بجمعية القلب الليبية الدكتور عبد الهادي الكاديكي أن مدينة بنغازي كان بها في الثمانينيات غرفة واحدة للعناية بالقلب، وارتفع فيها اليوم عدد الغرف إلى أربع موزعة على أربعة مستشفيات، وتستوعب الواحدة منها عشرة مرضى.

وأرجع مختصون شاركوا في المؤتمر الرابع لجمعية القلب الليبية، الذي اختتم أعماله أمس الأحد بمدينة بنغازي، هذا الارتفاع في أعداد مرضى القلب إلى تدني الخدمات الصحية.

سجل وطني
ووصف رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدكتور علي النيهوم الرقم الذي استقبله مركز بنغازي بالكبير، مؤكدا أن غياب سجل وطني في جميع المستشفيات يسبب عائقا أمام الاطلاع على مؤشرات زيادة المرض، مشيرا إلى أن السلطات المختصة بصدد تنظيم سجل وطني لأمراض القلب يرصد توقعات الأرقام في أفق عام 2030.

من جهته قال الاستشاري ورئيس اللجنة العلمية بجمعية القلب الليبية وأستاذ الطب بجامعة العرب الدكتور سالم أرحومة للجزيرة نت إن تدني الخدمات الصحية وعدم توفر إمكانات جراحة القلب مبكرا في ليبيا، إلى جانب الولادات  المصابة بمرض خلقي في القلب، تعتبر أسبابا رئيسية في تفاقم أمراض القلب.

ولفت أرحومة إلى النمو السكاني المتزايد في مقابل النقص في الخدمات الصحية، وطالب الدولة بالإنفاق على الخدمات الصحية، مؤكدا أنها لم تصل في ليبيا بعد إلى المعدلات العالمية.

المصدر : الجزيرة