تلقت جبنة موتزاريلا الإيطالية ضربة موجعة بعد أن اكتشفت الشرطة أن بعض الجبن الذي جرى تصنيعه باستخدام حليب الجاموس ملوث بمادة الديوكسين المسببة للسرطان.
 
ويعتقد أن المنتجات الملوثة جاءت من بعض مزارع الجاموس بمنطقة ريف كامبانيا قرب نابولي، والتي تأثرت سمعتها كثيراً نتيجة أزمة النفايات المتراكمة منذ أشهر بالمدينة وحولها بسبب إضراب عمال النفايات وامتلاء المكبات.
 
وتشتهر أجبان موتزاريلا المصنوعة من حليب الجاموس تحديداً بأنها الأفضل لاستخدامها في البيتزا، كما أنها تكلف على الأقل ضعفي ثمن الموتزاريلا المصنوعة من حليب الأبقار.
 
وتحقق شرطة المنطقة من أن يكون علف تناولته قطعان الجاموس التي تنتج أفضل حليب لصنع جبن الموتزاريلا ملوثاً، كما أنها تشتبه في أن تكون عصابة المافيا المعروفة باسم (كامورا) مسؤولة عن هذا التلوث عبر عمليات غير مشروعة للتخلص من النفايات.
 
وأفادت تقارير إخبارية أن السلطات فتشت خلال الأسبوع الماضي عشرات من مزارع الجاموس، وصادرت عينات من الحليب لاختبارها بعد اكتشاف نسب مرتفعة جداً من مادة الديوكسين بمنتجات نحو 29 مصنعاً لجبنة الموتزاريلا.
 
يُذكر أن التلوث الذي تشهده منطقة كامبانيا منذ أشهر أدى لخفض مبيعات جبن الموتزاريلا بنسبة 40% في يناير/ كانون الثاني بسبب مخاوف صحية، وقد دفعت هذه الفضيحة رابطة مصنعي الموتزاريلا إلى نشر إعلانات على صفحات كاملة بالصحف تؤكد أن أياً من أعضائها لا يخضع للتحقيق.
 
وتعهدت رابطة مزارعي كولديريتي بالتعاون مع التحقيق مؤكدة أن التلوث لم يؤثر إلا على عدد صغير من مصنعي الموتزاريلا، وطالبت بسرعة إتمام التحقيق لتحديد أي مزارع الجاموس تجب محاسبتها باعتبار أن منتجات موتزاريلا الجاموس علامة تجارية محلية ودولية مهمة.
 
والديوكسين مادة كيمائية ملوثة للبيئة يمكن أن تكون خطرة حتى في الكميات الصغيرة منها، وعندما تتراكم في الجسم يمكن أن تسبب السرطان وتشوهات خلقية وخللا بالأجهزة العضوية.

المصدر : وكالات