قالت دراسة أعدها باحثون أميركيون إن توقف المرضى الذين يعانون من أزمة قلبية أو لديهم دعامة مركبة، عن تناول عقار بلافيكس -المعروف باسم كلوبيدوجريل- قد يؤدي إلى أزمة قلبية أو وفاة أثناء ثلاثة أشهر من التوقف.

وقال عضو مركز دنفر الطبي الأميركي الدكتور مايكل هو في دراسة نشرت بدورية الرابطة الطبية الأميركية إن هناك تضاعفا في المخاطر في الفترة الأولية للتوقف عن تناول العقار مقارنة مع الفترات اللاحقة.

وأثبتت الدراسة التي أجراها فريقه الطبي على 3137 حالة مرضية توقفت عن تلقي بلافيكس بعد علاجها -إما بدعامة للإبقاء على الشريان موسعا أو بالأدوية- أن حوالي 60 % من الأزمات القلبية اللاحقة والوفيات، حدثت أثناء ثلاثة أشهر من التوقف عن تناول بلافيكس.

وأشار الدكتور هو إلى أن المخاطر الإجمالية كانت قليلة، حيث أصيب بأزمة قلبية أو توفي 268 مريضا، من بين 3137 ممن تلقوا علاج بالدواء. وأصيب أو توفي 124 مريضا ممن زرعت لهم دعامات في الأشهر الثلاثة الأولى بعد التوقف عن العقار.

وأضاف هو أن هذه النتائج تقوي فرضية وجود تخثرات دموية متجددة تتكون بعد فترة قصيرة من وقف هذا العلاج، مع الحاجة لإجراء دراسات تؤكد هذا الافتراض.

وللإشارة فإن عقار بلافيكس يوصف للأ شخاص الذين يعانون من مشاكل كبيرة بالقلب ناجمة عن انخفاض في تدفق الدم إلى القلب.

وهو يمنع تخثر الدم الذي قد يؤدي للإصابة بأزمات قلبية وجلطات، ويعمل على منع الصفائح الدموية من الالتصاق بعضها.

المصدر : رويترز