أكدت دراسة حديثة أعدها طبيب أسترالي أن قلق الكثيرين من الإصابة بمرض السرطان أمر غير مبرر.

واستبعد الدكتور برنارد ستيوارت من جامعة "أنس أس دبليو أند إيسترن سيدني" بأستراليا أن تؤدي عمليات زرع الثدي الصناعي أو استخدام البخاخات الخاصة بإزالة الروائح من تحت الإبط وشرب القهوة إلى الإصابة بمرض السرطان.

وأوضح أن الكثيرين يشعرون بالقلق من احتمال الإصابة بالسرطان من دون مبرر، قائلا" أريد تبديد قلق الكثيرين الذين يعتقدون أن كل شيء تقريبا يمكن أن يسبب السرطان لأن مثل هذه المخاطر تكون غالبا غير مهمة".

ومن جهتها نقلت وكالة الأنباء الأسترالية اليوم الاثنين عن ستيوارت قوله "إن التجارب أثبتت أن التدخين والتعريض المتعمد للجسم لأشعة الشمس لمدة طويلة يؤدي إلى تكون مادة مسببة للسرطان"، مؤكدا أن أشياء كثيرة لا تسبب مثل هذا الخطر.

واعتبر أن تدخين بعض أنواع الماريوانا -مخدرات- وتناول كمية كبيرة من اللحوم المصنعة والإقامة قرب مكبات النفايات يشكل مخاطر "محتملة" للإصابة بهذا المرض.

وأكد ستيوارت أن الزرنيخ يحتوي على مواد سرطانية، مضيفا أن العمال الذين يتعرضون لانبعاث الغازات الزئبقية هم أكثر عرضة من غيرهم للإصابة من الأطفال الذين يتسلقون ألعابا مصنوعة من الزئبق والخشب.

أما بخصوص الهواتف الخليوية فأوضح أن التجارب لم تثبت بشكل قاطع بعد ما إذا كان استخدامها من مسببات السرطان أم لا.

المصدر : يو بي آي