أفادت دراسة طبية بأن المشروبات الغازية المحلاة بالسكر والفركتوز تزيد مخاطر إصابة الرجال بالنقرس مقارنة بقليلة السعرات الحرارية.

وقال باحثون من جامعة كولومبيا البريطانية ومن كلية طب هارفارد في بوسطن إن المشروبات الغازية المحلاة تتضمن كميات كبيرة من الفركتوز، وهو سكر مستخرج من الفواكه يزيد من مستويات حمض اليوريك.

وتشكل هذه النتائج أول دليل على أن الفركتوز والأغذية الغنية به تمثل عوامل مخاطر مهمة للإصابة بالنقرس.

واستعان فريق البحث باستبانات عن الطعام لتقييم مستويات استهلاك المشروبات الغازية والفركتوز لدى 46393 رجلا لم يكونوا يعانون من النقرس في بداية الدراسة وجرى تتبعهم على مدار 12 عاما.

وخلال هذه الفترة أصيب 755 رجلا بالنقرس وكانت هذه المخاطر مرتبطة مباشرة بمستويات استهلاك المياه الغازية المحلاة بالسكر.

فمقارنة مع مستويات تناول مشروبات غازية أقل من مشروب واحد شهريا وبين 5 و6 مشروبات أسبوعيا ومشروب واحد يوميا و2 أو أكثر يوميا زادت مخاطر الإصابة بالنقرس بواقع 29% و45% و85% على التوالي.

ولوحظ اتجاه مماثل في استهلاك الفركتوز، فمقارنة مع الأفراد الذين استهلكوا أقل مستويات من الفركتوز يواجه الذين استهلكوا أعلى المستويات مخاطر متزايدة للإصابة نسبتها 102%.

ويرتبط أيضا استهلاك فواكة غنية بالفركتوز مثل التفاح والبرتقال بزيادة مخاطر الإصابة بالنقرس، وكذلك الكحول الذي يعد عامل مخاطر مثبتا وقويا.

لكن الزيادة الكبيرة في مخاطر النقرس المرتبطة بالمشروبات الغازية المحلاة والفركتوز كانت مفاجئة خاصة في ظل تركيز التوصيات الغذائية على الحد من الكحول وبورين الحمض الأميني فقط دون التطرق للمشروبات الغازية.

وفي ضوء هذه النتائج نصحت المجموعة البحثية مرضى النقرس والذين لديهم مستويات عالية من حمض اليوريك بالابتعاد عن المشروبات الغازية.  

أما ما يتعلق بالتوصية بخفض استهلاك الفواكة الغنية بالسكر، فأشارت إلى أنها بحاجة لمقارنة المخاطر والفوائد التي تختلف من مريض لآخر.

وأوصى الباحثون بإجراء بحوث أخرى في هذا الصدد لمعرفة ما إذا كانت هذه تطبق أيضا على النساء ولتحديد ما إذا كان الفركتوز مرتبطا بأمراض الأوعية الدموية للقلب واضطرابات أخرى أساسية مرتبطة بمستويات عالية من حمض اليوريك.

المصدر : رويترز