كشفت دراسة طبية نشرت اليوم الثلاثاء أن الأمراض المعدية تسبب وفاة عدد غير متوقع من النساء خلال الحمل، مشيرة إلى أنه يمكن منع الكثير من الوفيات المرتبطة بالأمومة في الدول النامية.
 
وقال الباحثون إن الأمراض تلعب فيما يبدو دورا مماثلا في جنوبي
الصحراء الأفريقية وهي منطقة لها نصيب الأسد من وفيات الأمهات اللائي يقدر عددهن بنحو 500 ألف في كل أنحاء العالم سنويا.
 
وأوضحت الدراسة التي نشرت في دورية "المكتبة العامة للعلوم الطبية" البريطانية أنه في أحد مستشفيات موزمبيق توفي عدد أكبر كثيرا من النساء من جراء أربعة أمراض معدية هي الإيدز والملاريا والالتهاب الرئوي الشعبي والحمى الشوكية مقارنة بالظروف التي ترتبط ارتباطا مباشرا بالحمل.
 
وأكدت المتخصصة في الأمراض الوبائية في جامعة برشلونة والتي أشرفت على الدراسة كلارا مننديز أن ”أكثر من نصف الوفيات حدثت لأسباب ليست لها صلة بالولادة".
 
وأجرت مننديز وزملاؤها تشريحا شمل 139 من بين 179 امرأة حاملا توفين في مستشفى مابوتو العام في عاصمة موزمبيق في الفترة ما بين أكتوبر/تشرين الأول 2002 وديسمبر/كانون الأول 2004.
 
وقال الباحثون إن المضاعفات مسؤولة عن 38% من الوفيات بينما الأمراض المعدية مسؤولة عن النصف تقريبا.

المصدر : رويترز