الرجال يمثلون الغالبية بين حوالي 120 مليون شخص يدخنون في الهند (رويترز)

قالت دراسة إن حوالي مليون شخص في الهند يقضون سنويا بسبب التدخين، وهو عدد يتجاوز بكثير ما كان معتقدا في السابق.
 
وتظهر دراسة منشورة في دورية نيو إنغلاند الطبية أن المدخنين الهنود
الذين يفضلون أوراق التبغ التقليدية الملفوفة يدويا وتسمى "بيدي" على السجائر المصنعة آليا، يتوفون بالسل على الأرجح أكثر من السرطان ولا يتوقفون تقريبا عن التدخين.
 
وعبر برابات جا من المركز العالمي لأبحاث الصحة في تورونتو عن دهشته من المخاطر الشديدة التي اكتشفوها "لأن المدخنين في الهند يبدؤون التدخين في عمر متأخر عن نظرائهم في أوروبا أو أميركا وتدخينهم أقل".
 
وأضاف جا أن الدراسة شجع عليها نقص الأبحاث بشأن طبيعة التدخين في الهند ودول نامية أخرى. وتفسر نتائج الدراسة جزئيا حقيقة أن كثيرا من الهنود مصابون بأعراض مرض السل على عكس نظرائهم في الغرب.

الأكثر شيوعا
 الهنود يفضلون أوراق التبغ التقليدية الملفوفة "البيدي" على السجائر المصنعة آليا (رويترز)
وقال باحثون إن التدخين يمكن أن يلحق أضرارا بالرئتين تحول دون إمكانية احتواء العدوى الكامنة (المستترة) ونتيجة لذلك فإن السل هو أكثر الأسباب شيوعا للوفاة ذات الصلة بالتدخين بين الرجال الهنود.
 
وأظهرت الدراسة أن الرجال يمثلون الغالبية بين حوالي 120 مليون شخص يدخنون في الهند.
 
وتريد المصالح الصحية بالهند من شركات التبغ أن تطبع على علب السجائر والتبغ صورا قاتمة توضح الأمراض ذات الصلة بالتدخين، لكنها تواجه معارضة من سياسيين حريصين على حماية وظائف العاملين بتلك الشركات.
 
وقال الباحثون إن أكثر من نصف المدخنين الهنود أميون، وإن 2% فقط يقلعون عن التدخين غالبا لأن مرضهم يكون شديدا لدرجة تحول دون استمرارهم في التدخين.
 
وشملت الدراسة تتبع الوفيات بين 2001 و2003 في أكثر من مليون منزل بمناطق مختارة لتكون ممثلة للسكان في كل الهند.

المصدر : رويترز