الكوليرا تقتل خمسمائة شخص وتصيب الآلاف في زيمبابوي
آخر تحديث: 2008/12/2 الساعة 22:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/2 الساعة 22:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/5 هـ

الكوليرا تقتل خمسمائة شخص وتصيب الآلاف في زيمبابوي

الإصابات بالكوليرا في زيمبابوي ارتفعت بشكل كبير منذ أغسطس/آب الماضي (رويترز)

قالت منظمة الصحة العالمية إن وباء الكوليرا قتل نحو خمسمائة شخص على الأقل في زيمبابوي في أقوى انتشار للمرض منذ عشر سنوات.
 
وأشارت المنظمة في تقرير لها من هراري إلى أن وباء الكوليرا أصاب معظم مناطق البلاد مع تجاوز عدد الإصابات 11700 حالة، والوفيات 473 حالة مسجلة بين شهري أغسطس/آب ونهاية نوفمبر/تشرين الثاني.
 
وأضاف التقرير أن الكوليرا بدأت بالانتشار بشكل سنوي في زيمبابوي منذ عام 1998، إلا أن حالات الانتشار السابقة لم تصل أبدا إلى المعدلات الراهنة، حيث كان أكبر انتشار لها عام 1992 وسجلت فيه ثلاثة آلاف إصابة.
 
وأوضح التقرير أن معدل الوفيات بلغ 4% على المستوى القومي، إلا أنه وصل 50% في بعض المناطق، بينما يجب ألا يتجاوز معدل الوفيات في الأوضاع الطبيعية 1%.

وكان وزير الصحة في زيمبابوي دافيد باريرنياتوا قال أمس إن الإحصائية الرسمية للوفيات توقفت عند 425 حالة وفاة و11071 إصابة.
 
استخدام المياه الملوثة للشرب
أدى لانتشار المرض بسرعة
(رويترز-أرشيف)
انهيار نظام المياه
ومع انهيار نظام توزيع المياه في العاصمة هراري ومدن أخرى أجبر السكان على الشرب من آبار وينابيع ملوثة، الأمر الذي جعل جماعة مدافعة عن حقوق الإنسان تقدر عدد الوفيات بألف شخص جراء هذا المرض الذي يمكن الوقاية منه وعلاجه في الحالات العادية.
 
وكانت الأمم المتحدة حذرت يوم الجمعة الماضي من أن المرض بدأ ينتشر كذلك في بوتسوانا وجنوب أفريقيا المجاورتين.
 
وقالت منظمة الصحة العالمية إن تفشي الكوليرا أجهد نظام الرعاية الصحية المثقل في زيمبابوي، وأدى إلى نقص الأدوية ومواد العلاج الأخرى على مستوى البلاد، ما أدى إلى ندرة الرعاية الصحية المقدمة وقلة فرص الوصول إلى الرعاية الشاملة.
 
ويرى مراقبون أن انتشار وباء الكوليرا بهذه الصورة يعد مؤشراً على قرب انهيار زيمبابوي في الوقت الذي يتنازع فيه كل من الرئيس روبرت موغابي والمعارضة بشأن كيفية تطبيق اتفاق تقاسم السلطة بينهما.
المصدر : وكالات