الصين تكافح الدرن المضاد للعقاقير
آخر تحديث: 2008/12/12 الساعة 19:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/15 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الرئاسة التركية: أردوغان وماي يؤكدان ضرورة بذل المجتمع الدولي جهودا مكثفة لحل مسألة القدس
آخر تحديث: 2008/12/12 الساعة 19:34 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/15 هـ

الصين تكافح الدرن المضاد للعقاقير

أظهرت دراسة أن الدرن المقاوم للعقاقير ينتشر في الصين بنسبة كبيرة تبلغ ضعفي المتوسط على مستوى العالم، وأن أسباباً كثيرة تقف وراء هذا الانتشار.
 
ويوجد هناك 4.5 ملايين حالة إصابة بالدرن، وهي تحتل بذلك المرتبة الثانية على مستوى العالم بعد الهند.
 
وقد أظهر مسح أجري على عشرة أقاليم فيما بين 1996 و2004 أن الدرن المقاوم للعقاقير يشكل 9.3% من إجمالي الحالات، و4.4% من الحالات الجديدة، و25.6% من حالات سبق علاجها.
 
ويؤكد الباحثون أن هذه النسب أعلى بكثير من نسب حالات الإصابة بالدرن المقاوم للعقاقير على مستوى العالم والتي تبلغ 4.8% من إجمالي الحالات، و3.1% بالنسبة للحالات الجديدة، و19.3% للحالات التي سبق علاجها.
 
وتناضل الصين للتعامل مع الدرن المقاوم للعقاقير الذي يعتبر باهظ التكلفة، ويستغرق علاجه عامين مما يدفع لاستخدام عقاقير أقل اعتياداً وهي أكثر سمية وأقل فعالية ويكون شفاء المصابين أقل احتمالاً.
 
والدرن المعتاد يتطلب ما بين 6 و12 شهرا علاجا، لكن كثيرا من مرضى الدرن يميلون إلى التخلي عنه بسبب الأعراض الجانبية أو بسبب الإهمال مما يؤدي لأن يكتسب مقاومة للعقاقير.
 
لكن هذا الأمر يتطلب عقاقير أقوى فعالية في جولة العلاج التالية، والتي ربما تكون أعلى تكلفة بكثير أو ببساطة غير متوفرة.
 
ويؤكد الباحثون بدراستهم التي نشرت نتائجها بدورية (بي إم سي للأمراض المعدية) أن انتشار هذا المرض يعود إلى "الاستخدام غير الكافي من العقاقير المضادة للدرن بالمستشفيات العامة وغياب الإشراف على العلاج وسوء إدارة العقاقير وغياب إجراءات الرقابة على العدوى بالمستشفيات".
 
وأضافوا أن "إتاحة الحصول على العقاقير المضادة للدرن دون وصفات طبية ببعض مناطق الصين في الماضي ربما ساهم بأن يصبح الدرن مقاوما للعقاقير".
المصدر : رويترز