هونغ كونغ شهدت أولى الوفيات البشرية بإنلفلونزا الطيور (الفرنسية-أرشيف)
 
أعدمت السلطات الصحية بهونغ كونغ الخميس أعدادا إضافية كبيرة من الدجاج وسط مخاوف من انتشار جديد لمرض إنفلونزا الطيور.
 
وقد تحققت المخاوف التي سرت منذ الثلاثاء بعد العثور على دجاج نافق, بتأكيد الحكومة مساء اليوم ذاته اكتشاف فيروس "أتش 5 أن 1" بمزرعة قريبة من الحدود مع البر الصيني.
 
وقال متحدث باسم وزارة الزراعة والصيد البحري إنه تم التعرف على الفيروس على إثر اختبارات.  
 
وخيم كابوس تفشي المرض على هونغ كونغ الثلاثاء الماضي بعد الإعلان عن نفوق 200 دجاجة في إحدى المزارع لإصابتها بفيروس "أتش 5 أن 1"، وهو ما دعا السلطات إلى أن تأمر بذبح 90 ألفا من هذه الطيور إلى غاية نهاية الأسبوع.
 
وفي محاولة منها لمنع انتشار محتمل للمرض إلى مناطق أخرى, أعدمت السلطات 75 ألف دجاجة أخرى بعد ظهر الخميس في المزرعة التي ظهر فيها المرض والواقعة بمنطقة يوين لونغ وكذلك بأحد أسواق الجملة في منطقة أخرى هي تشيونغ شاوان.
 
بحث عن الدليل
وفي وقت سابق من يوم الخميس, قال وزير الصحة في هونغ كونغ يورك تشو إن الخبراء مستمرون في البحث عن أسباب القدرة الواضحة للفيروس المذكور على إصابة الطيور الملقحة ضد الإنفلونزا التي قتلت عشرات في مناطق أخرى من العالم مثل إندونيسيا.
 
إلا أن مدير الصحة في المدينة لام بينغ يوان قال إنه لا يوجد دليل حتى الآن على أن المصل المصنع في هولندا والمستخدم حاليا لتلقيح الدجاج ضد المرض لم يعد فاعلا.
 
وأضاف أن الحكومة ستنظر لاحقا فيما إذا كانت ستلجأ إلى لقاح بديل يستخدم على نطاق واسع بالبر الصيني وأثبت فاعلية أكبر في مقاومة سلالة "أتش 5 أن 1".
 
سيناريو مقلق
إلا أن ظهور حالات إصابة جديدة بالمرض يثير إمكانية تحور المرض بشكل يستطيع من خلاله مقاومة المصل المستخدم حاليا على الدجاج.
 
وقد حذر الخبراء مرارا من أن سلالة "أتش 5 أن 1" تهدد بانتشار وباء عالمي إذا تحورت إلى شكل يمكن معه أن تنتقل بصورة أكثر سهولة بين البشر.

المصدر : وكالات