مرض الكوليرا يتسرب عبر الحدود من زيمبابوي إلى جنوب أفريقيا (رويترز-أرشيف)

أعلنت جنوب أفريقيا اليوم الخميس أن منطقة فهيمبي المتاخمة لزيمبابوي تعتبر منطقة كوارث بسبب تفشى الكوليرا، وذلك في محاولة لمنع انتقال المرض إليها من المنطقة المجاورة من جهة الشمال.

وقالت وزيرة الصحة إن هذا الإجراء تم اتخاذه لأن الخدمات الصحية بهذه المنطقة متواضعة حيث لا يوجد سوى أربعة أطباء، مؤكدة أن الوضع مع ذلك ما زال تحت السيطرة.

وقد سجلت حتى الآن تسع وفيات في هذه المنطقة، غير أن مراقبين يرون أن هذا العدد معرض للارتفاع في أي لحظة.

وقال المتحدث باسم حكومة ليمبوبو الإقليمية إن الحكومة اتخذت قرار إعلان فهيمبي كلها منطقة كوارث بعد اجتماع طارئ عقدته مطلع الأسبوع، مضيفا أن "هناك حاجة لإجراءات طارئة للتعامل مع الموقف".

وأضاف موغالي نتشابيلينغ أن الحكومة تأمل أن يعزز الإجراء الجديد من فرص مكافحة هذا المرض الذي تسبب في إصابة 664 شخصا حتى الآن.

وقال أيضا إن أغلب المواطنين في المنطقة مصابون بالبكتيريا المسببة للكوليرا، وإن الأطباء بدؤوا يشعرون بصعوبة التعامل مع الأعداد الهائلة من المصابين.

وتعد بلدة موسينا المحاذية للحدود مع زيمبابوي من أكثر المناطق تضررا بالمرض، حيث توجه إليها الكثير من المواطنين المصابين بالمرض في محاولة للحصول على المساعدة.

يُشار إلى أن زيمبابوي المجاورة شهدت حتى الآن إصابة نحو 14 ألف شخص ووفاة 750 آخرين جراء الإصابة بالكوليرا.

المصدر : الجزيرة + وكالات