توصل باحثون أميركيون إلى أن النساء اللائي يعانين من الصداع النصفي بصورة متكررة يقل لديهن احتمال الإصابة بسرطان الثدي بنسبة قد تصل نحو 30 %.

وأوضح الدكتور كريستوفر لي من مركز فريد هوتشينسون لأبحاث السرطان في سياتل طبقا للدراسة، أن انخفاض مخاطر الإصابة حدث في أكثر أنواع سرطان الثدي شيوعا الذي تسببه الهرمونات مثل ذلك النوع الذي يسببه هرمون إستروجين وهرمون بروجسترون.

وتلعب الهرمونات دورا في الصداع النصفي، وهو نوع حاد من الصداع عادة ما يكون مصحوبا بغثيان وقيء وحساسية مرتفعة من الضوء والصوت. ويزداد معدل إصابة النساء بالصداع النصفي عن الرجال مرتين أو ثلاث مرات لأسباب ترتبط بالدورة الشهرية.

ورغم عدم وضوح العلاقة تماما بين الإصابة المتكررة بالصداع النصفي وتراجع احتمال الإصابة بسرطان الثدي، يعتقد لي وزملاؤه أن الهرمونات تلعب دورا في الأمر.

وفي هذا الصدد يقول لي إن النساء اللاتي تزداد لديهن معدلات هرمون إستروجين تزداد لديهن مخاطر الإصابة بسرطان الثدي, موضحا أن الصداع النصفي ينتج عادة عن انخفاض معدل الإستروجين كما يحدث خلال فترة الدورة الشهرية.

ويشير لي إلى أن النساء اللائي يصبن بالصداع النصفي ربما لديهن انخفاض مزمن في الإستروجين, وهو ما يعتقد أنه يحميهن من سرطان الثدي.

المصدر : رويترز