السكري قد يفوق التوقعات إذا ما بقيت البدانة في تصاعد مستمر (الجزيرة-أرشيف)

يحذر الخبراء من أن انتشار السكري قد يفوق التوقعات إذا ما بقيت البدانة في تصاعد مستمر، مؤكدين أن المصابين بهذا المرض الذين يصل عددهم الآن نحو 246 مليون قد يتعدون 380 مليون بحلول عام 2025.

ويقع مرض السكري بسبب عجز البنكرياس عن إنتاج مادة الإنسولين أو عجز الجسم عن استعمال الإنسولين المنتج.

وينتج عن السكري ارتفاع نسبة السكر في الدم أو ما يعرف بالغليسيميا، ويدمر بمرور الزمن كثيرا من الأنظمة داخل الجسم، خاصة الأعصاب والشرايين.

لذلك فإنه ترتبط به غالبا أمراض القلب والضغط والعمى وتضرر الكلى والشرايين والأعصاب.

وقد كان هذا المرض وراء موت نحو 3.8 ملايين في سنة 2007، أغلبهم يسقط بسبب أمراض القلب أو فشل الكلى.

والمعرضون للإصابة أكثر من غيرهم بهذا المرض هم متوسطو الأعمار (بين 45-64 سنة) من سكان الدول ذات الدخل المتوسط والمنخفض.

ومن المعروف أن السكري ثلاثة أنواع: سكري الطفولة وسكري البالغين وسكري الحوامل.

ولا يوجد علاج شاف للسكري إلا أنه يعالج بتخفيض نسبة السكر بالدم، ويمكن تجنب تعقيداته بالحذر من التدخين والكحول.

المصدر : رويترز