إندونيسيا شهدت نصف عدد الوفيات الناجمة عن المرض في أنحاء العالم
 (الفرنسية-أرشيف) 

قالت السلطات الصحية بإندونيسيا الأربعاء إن فتاة إندونيسية عمرها 15 عاما توفيت بإنفلونزا الطيور في وسط جاوة.

وبذلك يترفع عدد الوفيات البشرية من جراء المرض في إندونيسيا إلى 113 حالة وفاة.

وتوفيت الفتاة الأسبوع الماضي بعد أن قضت 10 أيام في أحد مستشفيات سيمارانج، وهي مدينة تبعد نحو 400 كيلومتر شرق العاصمة جاكرتا.

وقال رئيس الفريق الطبي المعالج للفتاة أجوس سوريانتو "أكدت مختبرات وزارة الصحة الإصابة" بالمرض القاتل.

وتأتي وفاة الفتاة وسط نزاع مستمر بين جنوب شرق آسيا ومنظمة الصحة العالمية حول تقاسم عينات الفيروس من المرضى هناك لرصد ما إذا كان فيروس "أتش5 أن1" قد بدأ في التحور إلى شكل قابل للانتشار بين البشر. وترفض وزارة الصحة الإندونيسية تبادل عينات الفيروس مع المنظمة.

وسجلت حالات الوفاة بانتظام في إندونيسيا جراء فيروس إنفلونزا الطيور منذ أن بدأ يجتاح الطيور في آسيا عام 2003، وبلغ عدد ضحاياه في هذا البلد وحده 113، وهو ما يقرب من نصف عدد الوفيات الناجمة عن المرض في جميع أنحاء العالم، وهي 245.

المصدر : وكالات