مصر تدعو لجهود دولية في مواجهة إنفلونزا الطيور
آخر تحديث: 2008/10/25 الساعة 19:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/10/25 الساعة 19:00 (مكة المكرمة) الموافق 1429/10/26 هـ

مصر تدعو لجهود دولية في مواجهة إنفلونزا الطيور

مكافحة المرض لم تنجح في الحد من انتشاره (رويترز-أرشيف)
 
 دعا رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف إلى تنسيق المساندة المالية من جانب الدول المانحة وتعبئة الجهود على الصعد المحلية والإقليمية والدولية للتغلب على المرض وذلك في افتتاح المؤتمر السادس لإنفلونزا الطيور الذي بدأ أعماله بشرم الشيخ.

وعبر نظيف عن أمله بتأكيد الالتزام بمزيد من التعاون بمجال الأبحاث الدولية بهدف تطوير أنواع فعالة وآمنة من اللقاحات البشرية والحيوانية لمكافحة المرض.

وذكر نظيف أمام المؤتمر -الذي بدأ اليوم السبت ويستمر يومين بمشاركة ممثلين لما يقرب من124 دولة، وبحضور 52 وزير صحة وممثلين عن 26 منظمة دولية وإقليمية- أنه يأمل تسليط الضوء على الاحتياجات الخاصة بالدول النامية والدول الأقل نموا الأكثر عرضة لتفشى إنفلونزا الطيور على نحو وبائي.

بدوره لفت وزير الصحة المصري حاتم الجبلى إلى خسائر اقتصادية عالمية محتملة تصل إلى تريليوني دولار مما يهدد بحدوث "كارثة".

كما حذر الجبلي من أن انتقال المرض من إنسان لآخر قد يحدث في أي وقت، مشيرا إلى أنه قد ينتشر على مستوى العالم خلال فترة زمنية قصيرة نظرا لحركة انتقال البشر السريعة والدائمة بين مختلف دول العالم.

أحمد نظيف دعا لتأمين لقاحات فعالة (الأوروبية-أرشيف)
تعهد أميركي

من جهتها تعهدت الولايات المتحدة بدفع 320 مليون دولار إضافي لدعم الجهود العالمية لمكافحة المرض, وحذرت من التراخي بهذا الصدد.

بذلك يصل إجمالي المبلغ الذي تعهدت الولايات المتحدة بدفعه إلى 949 مليون دولار.

ولم تحدد بولا دوبريانسكي وكيلة وزيرة الخارجية الأميركية للديمقراطية والشؤون العالمية إن كان مبلغ المساعدات الذي ستدفعه الولايات المتحدة سيكون في شكل منح للدول النامية أم في شكل قروض مشروطة.

وأشارت في كلمتها أمام مؤتمر شرم الشيخ إلى أنه "يوجد شعور متزايد بأن خطر انتشار وباء الإنفلونزا تقلص إلى حد ما".

وينتظر أن تعلن التعهدات الرسمية بدفع أموال في نهاية المؤتمر غدا الأحد, فيما يقدر البنك الدولي تكلفة وباء عالمي ناجم عن تحور الفيروس بنحو ثلاثة تريليونات دولار، وأن يؤدي إلى تراجع بنسبة 5% تقريبا في إجمالي الناتج المحلي على المستوى العالمي.

كما يمكن أن يموت أكثر من سبعين مليون شخص في العالم إذا انتشر الوباء بين البشر. وقد تسبب انتشار الفيروس مؤخرا في وفاة 245 شخصا في آسيا وأفريقيا.
المصدر : وكالات