حذر طبيب أميركي من أن البطالة واستمرار الأزمة المالية والاقتصادية في الولايات المتحدة يمكن أن تؤثر على صحة الأميركيين.

وقال عضو معهد القلب وأمراض الأوعية في ناشفيلي الدكتور كيث تشيرشل إن الحوادث التي تسبب توترًا عصبيًّا لفترة طويلة يمكن أن تعيق وصول الدم إلى الأوعية وتؤثر على استقرار نظام كهرباء القلب.

وأضاف تشرشيل أن "التوتر بشقيه العاطفي والجسدي يؤثر على الأوعية الدموية عند المرضى ويزيد ارتفاع ضغط الدم"، محذرًا من أن ذلك "قد يخفض معدل ضربات القلب ويزيد ضغط الدم ويجهد القلب ويؤذي الجهاز الوعائي بأكمله على المدى البعيد".

وحذر من أن ارتفاع معدلات هرمون الضغط النفسي مثل "إدرينالين" (adrenaline) الذي يطلق عليه أيضا اسم "كاتشولامينس" (catecholamines) يمكن أن يؤثر على عضلة القلب.

وأضاف "إننا نرى مرضى يأتون إلينا وهم يشكون من الألم في الصدر ومن الارتفاع في ضغط الدم وقصر النفس" بسبب الضغط النفسي الذي يعانون منه جراء تأثرهم بالأزمة المالية الاقتصادية والمالية في بلادهم.

المصدر : يو بي آي