أظهرت دراسة ألمانية أن علاج السمنة يمكن أن يخفض وزن الأطفال الذين يعانون من السمنة والوزن المفرط على المدى القصير.
 
وتبين من خلال الدراسة التي أجرتها الهيئة المركزية للتوعية الصحية في
ألمانيا، أن خضوع الأطفال الذين يعانون من السمنة للعلاج يمكن أن يساعد في تحسين حالتهم الصحية والجسدية.
 
وأظهرت الدراسة أن الأطفال الذين خضعوا للعلاج داخل مؤسسات التأهيل
الطبي فقدوا وزنهم بشكل أفضل من الأطفال الذين لم يقيموا داخل هذه
المؤسسات، وأن الأطفال الصغار الذين لا يعانون من السمنة بشكل مفرط نجحوا في العلاج أكثر من الأطفال الأكبر منهم في السن والوزن.
 
وكشف الباحثون أن العلاج أدى إلى خفض ضغط الدم لدى الأطفال وتقليل نسبة الدهون المرتفعة في الدم وتحسين الحالة الجسدية والصحية لديهم.
 
وأشارت الدراسة إلى أن النشاط الحركي لدى الأطفال زاد بشكل ملحوظ بعد
العلاج، في حين تراجعت فترات جلوسهم أمام التلفزيون وأجهزة الحاسوب.
 
وحذرت مديرة الهيئة المركزية للتوعية الصحية إليزابيت بوت من التسرع في
إنهاء العلاج، مؤكدة في الوقت نفسه ضرورة تعود الأطفال على تطبيق
تعليمات العلاج في الحياة اليومية.
 
وأشارت بوت إلى أنه ستتم دراسة التأثيرات طويلة الأمد للعلاج على الأطفال بعد انتهاء فترة العلاج بعام أو عامين.

المصدر : الألمانية