تراجع أعداد الوفيات بين الأطفال بعد تطبيق مستشفى صديقة للطفل (الجزيرة نت)

شمال عقراوي-أربيل

أطلقت دائرة صحة محافظة أربيل شمالي العراق على إحدى مستشفياتها اسم "مستشفى صديقة للطفل" وذلك بعد نجاح برنامج خاص يشجع النساء على إرضاع أطفالهن إرضاعا طبيعيا.

وقالت مديرة وحدة رعاية الأمومة والطفولة بإدارة الصحة في أربيل بريفان عدنان ياسين إن البرنامج عالمي وينفذ بإشراف منظمة اليونيسيف ويهدف إلى التقليل من معدل الوفيات بين الأطفال تحت سن الخمس سنوات.

وأوضحت للجزيرة نت أن المستشفيات التي ينفذ فيها البرنامج تعطي النساء اللواتي يراجعن المستشفى إرشادات خاصة بالرضاعة الطبيعية وأهميتها ودورها في تقليل الوفيات والأمراض بين الأطفال.

وقالت مديرة برنامج الرضاعة الطبيعية في وزارة الصحة العراقية نضال إبراهيم إن برنامج المستشفيات الصديقة للطفل طبق بنجاح في 32 مستشفى بأنحاء العراق.

بدوره قال وزير الصحة في إقليم كردستان العراق زريان عثمان إن وزارته مهتمة كثيرا بإنجاح البرنامج في المنطقة، وأشار إلى تخصيص كوادر للمساعدة في تطبيق البرنامج في عدد آخر من المستشفيات.

وزير صحة كردستان زريان عثمان (الجزيرة نت)
معدل الوفيات
ووفقا لمديرة برنامج الرضاعة الطبيعية بوزارة الصحة العراقية فإن معدل وفيات الأطفال تحت سن الخامسة في العراق لا يزال مرتفعا على الرغم من التراجع المستمر في الأرقام.

وتنوه نضال إبراهيم إلى أن المعدل كان 118 طفلا لكل عشرة آلاف عام 1999، لكنه تراجع العام الماضي إلى 34 حالة لكل عشرة آلاف.

وقال الوزير رزيان عثمان إن معدل الوفيات بين الأطفال تحت سن الخمس سنوات في إقليم كردستان هو 32 طفلا لكل عشرة آلاف، مشيرا إلى أن هذا الرقم أعلى من المعدلات المعتمدة لدى منظمة الصحة العالمية.

معلومات خاطئة
ونوهت مديرة برنامج الرضاعة الطبيعية في وزارة الصحة العراقية إلى وجود بعض المفاهيم الخاطئة لدى النساء عن الرضاعة الطبيعية، بينها أن الرضاعة ستؤثر على صدورهن أو أن كميات الحليب لديهن لا تكفي لتغذية الطفل.

ونبه الوزير زريان عثمان إلى ارتفاع نسبة الإصابة بين النساء بأمراض السرطانات، وإصابات الإسهال المزمن والتهاب القصبات بين الأطفال في شمال العراق في الأعوام الأخيرة، مؤكدا أن رفض الرضاعة الطبيعية قد يكون أحد أسباب هذه الأمراض.

المصدر : الجزيرة