قال باحثون أميركيون إن عقارا يستخدم لعلاج سرطان النخاع العظمي قد يساعد في علاج هشاشة العظام أيضا عبر تحفيز خلايا المنشأ.
 
وأوضح الباحثون أن عقار "فيلكيد" من إنتاج شركة ميلينيوم لعلاج الورم النخاعي المتعدد, نشط خلايا المنشأ التي تخلقت داخل العظام.
 
وقال رئيس فريق البحث الدكتور ديفد سكادين إن اختبارات على الفئران أظهرت أن العقار يساعد -على ما يبدو- على تجديد أنسجة العظام وربما يكون علاجا محتملا لهشاشة العظام.
 
وأظهرت الاختبارات على الفئران أن العقار يزيد من نشاط خلايا بناء العظام وعندما استخدم في فأر مصاب بهشاشة العظام حسن بشكل ملحوظ تكوين وكثافة عظامه.
 
وأضاف سكادين أن العلماء يأملون في التوصل إلى طريقة لاستخدام الأدوية لتحفيز خلايا المنشأ، وهي الخلايا الرئيسية في الجسم.
 
وأشار الأكاديمي الأميركي إلى أنه يعتقد أن علاجات خلايا المنشأ تضع خلايا جديدة في الجسم, لكن هذه الدراسة تشير إلى أن العلاج بالأدوية يمكن أن يحول خلايا المنشأ الحالية الموجودة في أنسجة الجسم للعمل كأدوية مجددة لتعزيز آليات الترميم بالجسم.
 
وأوضح كذلك أن "الأدوية التي تواجه الخلايا غير الناضجة لتصبح نوعا معينا من الخلايا كحال هذه الدراسة, يحتمل أن تكون مفيدة جدا".
 
ووجد الباحثون أن عقار "فيلكيد" المعروف أيضا باسم "بورتزاميب" يحفز خلايا المنشأ المتوسطة وتتحول هذه الخلايا إلى خلايا بناءة للعظام وعدة أنواع أخرى من الخلايا بما في ذلك الغضاريف والدهون والجلد والعضلات.

المصدر : رويترز