قلة التعويضات تعرقل مكافحة إنفلونزا الطيور في الهند
آخر تحديث: 2008/1/25 الساعة 20:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: إصابات في صفوف فلسطينيين في مواجهات مع الاحتلال قرب حاجز قلنديا
آخر تحديث: 2008/1/25 الساعة 20:29 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/18 هـ

قلة التعويضات تعرقل مكافحة إنفلونزا الطيور في الهند

 تعويضات الإعدام لا تشجع مربي الدواجن في الهند (رويترز-أرشيف)
 
كشف مسؤولون في الهند اليوم الجمعة أن قلة التعويضات المالية تعرقل جهود مكافحة إنفلونزا الطيور في البلاد.

وأوضح المسؤولون أن تعويض القرويين في الهند بشكل غير ملائم مقابل إعدام طيورهم الداجنة ربما يعرقل جهود البلاد في احتواء تفش خطير للفيروس المسبب لإنفلونزا الطيور.

وقال رئيس جمعية الطيورالداجنة في ولاية غرب البنغال شرق الهند نصر الإسلام "إن أي قروي يمكن أن يبيع الدجاج بسعر يتراوح بين ثمانين ومائة روبية للدجاجة لذا فإن رفضهم عمليات الإعدام ليس خطأ على الإطلاق".
 
وطرد بعض القرويين الذين تضررت المناطق التي يعيشون فيها في ولاية غرب البنغال فرق الإعدام شاكين من أن مبلغ أربعين روبية (دولار واحد) عن كل طير يعدم هو أقل من سعر السوق، وتمكنت حكومة الولاية من إعدام نحو سبعمائة ألف طائر حتى الآن وتطمح إلى أن تتمكن من إعدام مليونين.

وانتشر مرض إنفلونزا الطيور في تسع من 19 منطقة في ولاية غرب البنغال في منطقة تمتد لأكثر من ثلاثمائة كيلومتر، ويخشى مسؤولون من أن يخرج المرض عن نطاق السيطرة وأن يمتد إلى عاصمة الولاية وهي مدينة كلكتا المكتظة بالسكان.

وأكدت نتائج اختبارات المختبر التابع للحكومة المركزية وجود السلالة "إتش5- إن1" الشديدة العدوى من الفيروس في منطقتين على الأقل من المناطق التسع، ويتوقع مسؤولون أن تظهر اختبارات أخرى وجود السلالة ذاتها في باقي المناطق.

وتوضح خطة العمل التي وضعتها الهند لمكافحة إنفلونزا الطيور أن جهود التصدي للمرض لن تنجح إلا إذا تم تعويض القرويين عن عمليات الإعدام القسرية للدجاج.
المصدر : رويترز