الأقليات الأميركية أقل حصولا على مسكنات الآلام
آخر تحديث: 2008/1/2 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/1/2 الساعة 13:28 (مكة المكرمة) الموافق 1428/12/24 هـ

الأقليات الأميركية أقل حصولا على مسكنات الآلام

قال باحثون إن المرضى السود والمنحدرين من أصول لاتينية يحصلون على مسكنات الألم بشكل أقل من البيض في الولايات المتحدة.

وذكر فريق بحث من جامعة كاليفورنيا في سان فرانسيسكو أنه أثناء مراجعة 375 ألف زيارة لغرف الطوارئ على مدى 13 عاما حصل 31% من المرضى البيض الذين شعروا بآلام على عقاقير مخدرة مقارنة مع 23% من السود و24% من المرضى المنحدرين من أصول لاتينية.

وعلى النقيض تلقى 36% من مرضى الأقليات مسكنات آلام غير مخدرة وأقل فاعلية أثناء زيارات الطوارئ مقارنة مع 26% من المرضى البيض.

وعزا معدو الدراسة ذلك لوجود عدة أسباب تكمن وراء هذا التفاوت العرقي في الحصول على المسكنات.

وأشاروا إلى أن الدراسات في التسعينيات أظهرت تفاوتا عرقيا مزعجا في استخدام هذه المسكنات القوية.

وقال التقرير إن مقدمي الرعاية الصحية ربما يظهرون تحيزا عرقيا في تقييم ما إذا كان المريض يبالغ في إظهار الأعراض للحصول على مسكنات قوية للألم إما لبيعها أو إساءة استخدامها.

لكن الدراسة وجدت أن أكبر تفاوت عرقي في التزويد بأكثر الأدوية فعالية كان بين مرضى يعانون أشد الآلام وتبلغ أعمارهم 12 عاما أو أقل وهم من غير المرجح أن يكونوا من مسيئي استخدام العقاقير المخدرة.

وذكرت أن هناك أحد العوامل ربما يتمثل في أن المرضى البيض ربما يطلبون بشكل أكبر مسكنات الألم ويعبرون بشكل أفضل عن أعراضهم مقارنة بالمرضى من الأقليات.

وأضافت أن البيض الذين يرجح أن لديهم تأمينا صحيا ربما توصف لهم أيضا أدوية أكثر من اللازم.

لكن التقرير خلص إلى أن هذا التفاوت العرقي الدائم يشير إلى أن هناك حاجة إلى تغيير طريقة إدارة أقسام ألطوارئ لمسكنات الألم.

المصدر : رويترز