حذر خبراء في مجال الصحة بلندن من تزايد حالات الوفاة الناجمة عن أزمة الصرف الصحي في أنحاء متفرقة من العالم، وقالوا إن نحو 5000 طفل يموتون يوميا "لأنهم لا يجدون مراحيض نظيفة".

واعتبر ممثلون عن ائتلاف يضم 60 جماعة معنية بالصحة في لندن أن الحكومات الغنية ومانحي المعونات يمكنهم أن يؤثروا كثيرا على الصحة في العالم عن طريق إعطاء أولوية للصرف الصحي.

كما ذكرت منظمة "ووتر إيد" أن 1.8 مليون طفل يموتون سنويا قبل بلوغهم العام الخامس بسبب الإسهال.

وقال هنري نورثوفر من منظمة "ووتر إيد" التي أسست تحالفا يحمل اسم "القضاء على فقر المياه" إن الأمر يتعلق بتهيئة إرادة سياسية, مشيرا إلى ضرورة وجود رؤية تعبئة حقيقية حول الصرف الصحي في نظام المساعدات. وطبقا لتقديرات الخبراء فإن 40% من سكان العالم لا تتاح لهم مراحيض نظيفة وآمنة.

من جهته اعتبر رئيس الجمعية الطبية البريطانية هاميش ميلدروم أن هناك أزمة عالمية في الصرف الصحي يتعين على الحكومات أن تتخذ إجراءات فورية بصددها.

المصدر : رويترز