ازدحام مرضى السكر أمام الاستقبال في مركز السكر ببنغازي (الجزيرة نت)
 
خالد المهير-بنغازي
 
كشفت مصادر طبية ليبية عن ارتفاع غير مسبوق تشهده البلاد في عدد المصابين بمرضى السكري. لكن مصادر رسمية قللت من المبالغة في أرقام الإصابات، وأشارت إلى أن الوراثة أبرز أسباب الإصابة.
 
وعزا مسؤول مركز السكر في مدينة بنغازي طارق الشريف سبب ارتفاع عدد المرضى إلى أن معظمهم لم يكونوا مسجلين رسميا بمنظومة الإحصاء الطبي، كما لم تكن لدى المركز منظومة خاصة بالحصر طيلة الأعوام الماضية.
 
وأوضح الشريف للجزيرة نت أن عدد المصابين في المرض عام 2002 بلغ نحو 28 ألفا، مشيرا إلى أنه منذ البدء بحصر المرضى داخل منظومة إلكترونية لتوثيق الحالات، وإدخال جميع البيانات عنها عام 2006 حتى هذه الأيام تم توثيق وحصر 39 ألف مصاب في مدينة بنغازي وضواحيها.
 
ورغم ذلك أشار إلى وجود أعداد أخرى من المصابين يتم التنسيق مع الجهات المختصة للحصول على بياناتهم لحصر عدد المرضى الإجمالي خلال الأيام القليلة القادمة.
 
وأضاف "هذا الرقم غير مرعب بالنسبة لنا في مدينة يتجاوز سكانها مليون نسمة".
 
الإصابة الوارثية
طارق الشريف (الجزيرة نت)
من جانبه أكد الطبيب رفيق المهدوي -أخصائي أمراض السكر والغدد الصماء، وعضو هيئة التدريس بكلية الطب جامعة العرب للعلوم الطبية في بنغازي- أن أكثر أنواع السكر انتشارا هو الوراثي، ويصيب حوالي 90% إلى 95% من مرضى الداء السكري.
 
وتحدث المهدوي للجزيرة نت عن استعداد وراثي للإصابة بالسكري حيث ترتفع فرصة الإصابة بهذا النوع من مرض السكري إذا كان أحد أفراد الأسرة من الدرجة الأولى مصابا بالمرض.
 
كذلك تزداد احتمالات الإصابة بالسكري عند المصابين بالسمنة، وتزيد كذلك فرص الإصابة بالمرض عند الأشخاص قليلي النشاط البدني, أي أن نمط الحياة العصرية (وما يصاحبه من زيادة في تناول الأغذية المرتفعة السعرات الحرارية وقلة النشاط الجسدي) يزيد من فرص الإصابة بالمرض حسب المهدوي.
 
وِأشار المهدوي إلى أن منظمة الصحة العالمية تقدر وجود نحو مائتي مليون مريض بالسكري حول العالم، وترشح ارتفاع هذا العدد إلى ما يزيد عن أربعمائة مليون عام 2025.
 
أما في ليبيا فتقدر منظمة الصحة – وفق المهدوي- وجود حوالي 88 ألف مريض سكري ويتوقع أن يصل هذا العدد إلى 245 ألفا عام 2030، موضحا أنه إذا أخذ بالاعتبار أن حوالي 50% من حالات مرض السكري حول العالم تبقى غير مشخصة فإن العدد الحقيقي لمرضى السكر قد يفوق ضعف هذه الأرقام.
 
واختتم المهدوي حديثه بالقول إن مرض السكري هو من الأسباب الرئيسية لأمراض قصور الشريان التاجي وجلطات المخ والفشل الكلوي وفقدان البصر والغرغرينة.
 
وأضاف "ندرك مدى خطورة الوضع خاصة وأن نسبة المرضى المصابين بالسكري هي في ازدياد مطرد كل عام في جميع أنحاء العالم وهذا يشمل الدول العربية أيضا".

المصدر : الجزيرة