أكدت دراسة حديثة أن الاكتئاب يمثل خطرا أكبر على الصحة من بعض الأمراض المزمنة مثل الذبحة الصدرية والتهاب المفاصل والربو وداء البول السكري.

كما أكد الباحثون من خلال الدراسة التي كتبوا عنها في دورية لانست الطبية، أن الأشخاص المصابين بأنواع أخرى من المرض يفاقم الاكتئاب حالاتهم الصحية.

وقال سومناث تشاتيري من منظمة الصحة العالمية -الذي ترأس فريق الدراسة- إن الباحثين أحصوا أثر الحالات المختلفة بتوجيه أسئلة للناس عن قدراتهم على العمل في الظروف اليومية مثل التجول ومشاهدة الأشياء عن بعد وتذكر المعلومات.

وحدد الباحثون عددا من صفر إلى مئة ليعكس علامة الصحة النسبية للشخص، وتوصلوا إلى أن "الاكتئاب يوهن الحالة الصحية بدرجة أشد كثيرا من الأمراض الأخرى".

واستخدم فريق الباحثين بيانات جمعتها منظمة الصحة العالمية من ستين دولة وما يزيد على 240 ألف شخص لتظهر أنه في المتوسط فإن ما بين 9 و23% مصابون بالاكتئاب إضافة إلى مرض واحد أو أكثر من أربعة أمراض أخرى مزمنة وهي الربو والذبحة الصدرية والتهاب المفاصل والسكري.

وأكد الباحثون أن أشد تركيبة تصيب بالعجز هي الإصابة بداء السكري والاكتئاب معا.

وقال تشاتيري "إذا عشت عاما واحدا مصابا بالسكري والاكتئاب معا فإنك تعيش على ما يساوي 60% من إجمالي صحتك".

وأضاف أن النتائج تظهر الحاجة إلى تقديم علاج أفضل للاكتئاب لأن له أثرا كبيرا على المصابين بأمراض مزمنة.

وقال "ما نقوله هو أن هؤلاء الناس سيصابون باكتئاب أيضا فإذا لم تتغلب على الاكتئاب لا يمكنك تحسين صحة شخص ما لأن الاكتئاب يزيدها سوءا".

المصدر : رويترز