آلاف الإصابات بالكوليرا سجلت في كركوك والسليمانية والسبب مجهول (الفرنسية)

أكدت منظمة الصحة العالمية إصابة الآلاف بمرض الكوليرا في محافظة السليمانية ومدينة كركوك شمالي العراق، دون أن يتحدد سبب انتشار المرض.

وأوضحت رئيسة وحدة مكافحة الكوليرا في المنظمة كلير ليس شاينات أن الإصابات بحالات الإسهال -التي تعد أحد أعراض الكوليرا- تضاعفت بمعدل ثلاث إلى أربع مرات منذ ظهوره بين 23 أغسطس/آب الماضي والثاني من سبتمبر/أيلول الجاري.

وقالت إن تسع وفيات و2930 حالة كوليرا سجلت في السليمانية وحالة وفاة واحدة و2968 إصابة في كركوك خلال فترة الأحد عشر يوما. لكنها أكدت أن "سبب العدوى غير واضح حتى الآن".

يشار إلى أن المسؤولين الصحيين في محافظة السليمانية الواقعة في منطقة كردستان العراق كانوا قد أكدوا الأسبوع الماضي وجود البكتيريا المسببة للكوليرا في محطة لمعالجة المياه في السليمانية، كما أشير إلى أن مياه الآبار الملوثة قد تكون مصدرا محتملا لانتشار المرض.

وذكر كذلك في كركوك أن سبب تفشي الكوليرا هو اختلاط مياه المجاري بمياه الشرب بسبب الشروخ في خطوط الأنابيب.

وقد قررت السلطات المحلية في السليمانية تأجيل بدء العام الدراسي الجديد بسبب تفشي الكوليرا في أنحائها.

تفشي الكوليرا دفع سلطات محافظة السليمانية لتأجيل افتتاح العام الدراسي (الفرنسية)
وقالت شاينات أيضا إن عدد الحالات انخفض فيما يبدو في السليمانية على مدى الأسبوع الأخير، لكنها شددت على أنه ما زال من المحتمل أن يستمر انتشار المرض.

ويفيد موقع منظمة الصحة العالمية على الإنترنت بأن تفشي الكوليرا فجأة على نطاق واسع يرجع إلى تلوث مصادر المياه، مضيفا أنه من النادر أن ينتقل المرض الذي يسبب القيء والإسهال الشديد عن طريق الاختلاط المباشر بين البشر.

حظر أردني
في السياق قررت الحكومة الأردنية الثلاثاء منع إدخال مواد غذائية من العراق إلى المملكة بعد ظهور حالات كوليرا في هذا البلد وذلك لتفادي دخول المرض إلى الأردن.

وذكرت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أن المدير العام للمؤسسة العامة للغذاء والدواء محمد الرواشدة "قرر منع إدخال المواد الغذائية من العراق على أثر انتشار وباء الكوليرا في مناطقه الشمالية لغايات حماية الصحة العامة ومنع انتشار المرض في الأردن".

وشمل القرار "المواد الغذائية الواردة بقصد المتاجرة أو الاستخدام الشخصي مع المسافرين وخصوصا الخضار والفواكه غير المعلبة والتمور ودبسها والأسماك ومنتجاتها ومياه الشرب".

وأشارت الوكالة إلى أن حجم الاستيراد من العراق انخفض خلال النصف الأول من العام الحالي إلى نحو 6 ملايين دينار (4.8 ملايين دولار) بعد أن كان العراق الشريك التجاري الأول للمملكة في السنوات السابقة وذلك بسب الأوضاع الأمنية المتردية فيه.

وكان مسؤول صحي أردني أفاد الاثنين بأن وزارة الصحة الأردنية اتفقت مع السلطات الصحية العراقية على اتخاذ إجراءات وقائية حيال المسافرين القادمين جوا من كردستان العراق لتفادي دخول المرض إلى البلاد.

المصدر : وكالات