حذر باحثون أميركيون اليوم الخميس من خطر الكحول، وتسببه في الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء.
 
وقال الباحثون إن تناول ثلاث كؤوس أو أكثر من الجعة أو النبيذ أو المشروبات الكحولية يوميا يزيد احتمالات إصابة المرأة بسرطان الثدي بنفس القدر الذي يحدثه تدخين علبة من السجائر.
 
وأبلغ الباحثون المؤتمرالأوروبي للسرطان أن العلاقة بين الكحول وسرطان الثدي معروفة لكن البيانات قليلة بشأن ما إذا كان الأثر يختلف باختلاف الشراب.
 
وفي حين قال الباحثون إنها واحدة من أكبر الدراسات التي تبحث في الصلات بين سرطان الثدي والكحول وجدت الدراسة أن الكحول في حد ذاته والكمية التي يستهلكها الفرد أكثر أهمية من نوع الشراب.
 
وقال آرثر كلاتسكي الباحث في معهد "قيصر برمانينتي" للأبحاث فى كاليفورنيا وأحد معدي الدراسة، إن الدراسات ربطت بشكل مطرد بين تناول المشروبات الكحولية واحتمالات إصابة المرأة بسرطان الثدي. لكن حتى الآن لم يتوفر سوى قليل من البيانات معظمها متضارب بشأن دور مستقل  يلعبه اختيار نوع المشروب.
 
يذكر أن سرطان الثدي هو ثاني أكثرالسرطانات الشائعة التي تقتل النساء بعد سرطان الرئة، وتشير الأرقام إلى تشخيص إصابة 1.2 مليون شخص بالمرض في أنحاء العالم، ووفاة خمسمئة ألف به هذا العام.

المصدر : رويترز