كشفت نتائج بحث جديد عن أن مكملات الكالسيوم تمنح أكبر حماية للنساء من كسور الساعد في وقت مبكر من سن اليأس بينما توفر أفضل حماية ضد كسور عظام الورك في فترة لاحقة من العمر.

وعرض الدكتور ريستو هونكانين من جامعة فنلندة هذه النتائج على الاجتماع السنوي التاسع والعشرين للجمعية الأميركية لبحوث العظام والمعادن الذي عقد هذا الأسبوع في هونولولو.

وشملت المجموعة التي خضعت للدراسة 9403 نساء ولدن في الفترة الواقعة بين 1932 و1941 وتتبعهن الباحثون منذ 1989.

وفي الفترة من 1989 حتى 1994 سجل 777 كسرا مرتبطا بالعمر وهشاشة العظام. وشملت هذه الكسور 279 بالساعد وستة بالورك. ومن بين 835 كسرا سجلت في الفترة بين 1999 و2004 كان هناك 322 كسرا بالساعد و28 كسرا بعظام الورك.

واستخدم الباحثون كمية منتجات الألبان الموجودة في الوجبة كمقياس للكالسيوم المتناول. وبلغ متوسط مقدار الكالسيوم المتناول في الفترة ما بين 1989 و1994 نحو 848 مليغراما يوميا.

وقال الباحثون إن مقدار الكالسيوم لم ينبئ عموما بكسور في الفترة ما بين 1989 و1994 أو بين 1999 و2004 إلا أنهم اكتشفوا أن مستويات أعلى من الكالسيوم وفرت حماية ضد كسور الساعد خلال الفترة من 1989 و1994 خلافا للفترة ما بين 1999 و2004.

 بيد أن هناك استثناء بين النساء اللائي تناولن علاجا بديلا للهرمون في بداية سن اليأس. وقال هونكانين "لوحظ وجود تأثير مشترك لتناول الكالسيوم بكميات كبيرة والعلاج البديل للهرمون على معدل الإصابة بكسور في الساعد حتى لدى نساء في مرحلة متأخرة من سن ما بعد اليأس في السنوات ما بين 1999 و2004".

ومن ناحية أخرى منح تناول الكالسيوم حماية كبيرة ضد كسور عظام الورك خلال فترة الدراسة من 1999 إلى 2004.

وقال هونكانين إن القاعدة هي المواظبة على تناول قدر كبير من الكالسيوم طول العمر.

المصدر : رويترز