علاج الخصوبة يؤدي لارتفاع ضغط دم النساء
آخر تحديث: 2007/9/3 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/9/3 الساعة 00:58 (مكة المكرمة) الموافق 1428/8/21 هـ

علاج الخصوبة يؤدي لارتفاع ضغط دم النساء

 

كشفت دراسة طبية أن النساء اللواتي تلقين علاجا لزيادة الخصوبة يزداد ارتفاع ضغطهن خلال الحمل مقارنة بمن حملن دون علاج.

وتزداد مخاطر الإصابة بمرض بريكلامبسيا السابق لتشنج الحمل الذي يتسم بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل مع وجود البروتين في البول في حالات الحمل التي تمت بالعلاج.

وقد يؤثر بريكلامبسيا على نظم متعددة للجسم ويتخلله ارتفاع لضغط الدم ووجود بروتين بالبول، وهو ما يوحي بوجود فشل كلوي.

وتحدث الحالة في نحو 8% من حالات الحمل وهي مسؤولة عن نحو 15% من حالات الوفاة المرتبطة بالحمل والبالغ عددها 500 ألف في جميع أنحاء العالم سنويا. 

ودرس فريق بحث من جامعة بوسطن حالة أكثر من خمسة آلاف امرأة وضعن حملهن في الفترة ما بين 1998 و2006.

وخلال ستة أشهر من الوضع أجريت مقابلات مع النساء حول العوامل المتعلقة بالديمغرافيا الاجتماعية والعوامل الطبية ومن بينها ارتفاع ضغط الدم خلال الحمل وبريكلامبسيا والعلاجات المرتبطة بالخصوبة.

وذكرت 9.3% من بين هؤلاء النساء أنهن أصبن بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل في حين قالت 2.6% إنهن أصبن بمرض بريكلامبسيا.

ويزداد معدل اصابة النساء اللواتي تلقين علاجا للخصوبة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل مقارنة بمن لم يتناولنه بنسبة 15.8% مقابل 8.9% على التوالي.

ويرتفع معدل إصابة النساء اللواتي يحملن بأجنة متعددة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل مقارنة بمن يحملن بجنين واحد أي 23% مقارنة مع 1.7%. 

وتزيد مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم خلال الحمل الناتج عن تلقي علاج يتعلق بالخصوبة بنسبة 90% مقارنة بمخاطر الإصابة بارتفاع الدم أثناء الحمل التلقائي.

وتراجعت هذه المخاطر العالية إلى 60% بعد الأخذ في الحسبان عدد حالات الحمل السابقة ومؤشر كتلة الجسم لدى الحوامل.

وهناك تحليل آخر يأخذ في الحسبان أثر الأجنة المتعددة خفض هذه المخاطر إلى نسبة 30% فقط.

وقال الباحثون إن مخاطر الإصابة بمرض بريكلامبسيا بين النساء اللواتي تلقين علاجا يتعلق بالخصوبة زادت بمعدل الضعف مقارنة باللواتي لم يتلقين هذا العلاج. 

وعند إجراء تحليل بسيط وبعد الأخذ في الحسبان معلومات تتعلق بعوامل المخاطر الأخرى كانت المخاطر أعلى بنسبة 60%، وأدى تضمين عامل الأجنة المتعددة إلى تخفيض المخاطر إلى 20% فقط.

وعلل فريق البحث زيادة ارتفاع ضغط الدم المرتبط بالحمل وأيضا الإصابة ببريكلامبسيا لدى الحوامل اللواتي تلقين علاج الخصوبة، بزيادة تكرار معدل الحمل بأجنة متعددة.

المصدر : رويترز