السلطات اتخذت احتياطات احترازية خوفا من تفشي الحمى القلاعية (الفرنسية-أرشيف)
أكدت لندن وقوع إصابات جديدة بمرض الحمى القلاعية بين قطعان الماشية جنوبي المملكة, بعد اكتشاف حالات مماثلة الأسبوع الماضي.
 
وقالت وزارة الزراعة البريطانية إن الاختبارات أثبتت إصابة خراف بإحدى المزارع بالمرض بعد ذبحها إثر الاشتباه في إصابتها.
 
وأضافت الوزارة أن كل الماشية بالمزرعة ذبحت كإجراء وقائي لمنع انتشار المرض.
 
وتوجد الحيوانات داخل المنطقة المحمية في غرب لندن التي أقيمت الأسبوع الماضي بعد اكتشاف ظهور جديد للمرض وبعد إعدام مئات الماشية والخنازير.
 
من جانبها قالت إدارة البيئة والأغذية والشؤون الريفية في بيان إن الاختبارات أكدت وجود إصابات بمرض الحمى القلاعية في المنشآت التي أعدمت فيها الخراف والخنازير والماشية الليلة الماضية.
 
وأضافت أنه لدى فحص الحيوانات في مجزر ظهر عليها أعراض المرض, مشيرة إلى أن الإدارة لا تزال بانتظار نتائج اختبارات أخرى من المعامل.
 
وأعلنت السلطات في منتصف الشهر الجاري أن مرض الحمى القلاعية الذي أصاب الماشية مؤخرا ينتمي إلى سلالة واحدة.
 
وحظر الاتحاد الأوروبي صادرات اللحوم البريطانية والحيوانات الحية ومنتجات الألبان حتى 15 أكتوبر/تشرين الأول ضمن الإجراءات الصحية الاحترازية.

وواجهت بريطانيا تفشيا كبير للحمى القلاعية في 2001, واضطرت حينها لإعدام أكثر من ستة ملايين حيوان, كما تسبب المرض في إلحاق أضرار كبيرة بالزراعة والسياحة وكلف الاقتصاد نحو 8.5 مليار جنيه إسترليني
(16.9 مليار دولار).

المصدر : وكالات