زيادة كبيرة في حالات حمى غرب النيل بأميركا
آخر تحديث: 2007/8/9 الساعة 14:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2007/8/9 الساعة 14:15 (مكة المكرمة) الموافق 1428/7/26 هـ

زيادة كبيرة في حالات حمى غرب النيل بأميركا

البعوض الذي يمكن أن يحمل فيروس حمى غرب النيل (الفرنسيةـأرشيف)

كشفت المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها في عدة ولايات أن عدد حالات الإصابة بفيروس حمى غرب النيل الذي يرمز له بـ (WNV) ارتفع بشكل حاد منذ بداية العام مقارنة مع نفس الفترة تقريبا من العام الماضي.

ودفع النشاط في زيادة معدل الإصابة بهذا الفيروس منذ نهاية يوليو/تموز الماضي، الكلية الأميركية لأطباء الطوارئ إلى القلق مع اقتراب ذروة موسم البعوض في أغسطس/آب وسبتمبر/أيلول.

وحتى 31 يوليو/تموز 2007 أبلغت 22 ولاية أميركية مراكز السيطرة على الأمراض بظهور 185 حالة إصابة بشرية بحمى غرب النيل، بينها 60 حالة إصابة متصلة بالمخ وخمس حالات وفاة.

وللمقارنة فإنه حتى 18 يوليو/تموز 2006 كانت عشر ولايات فقط قد أبلغت عن 15 حالة إصابة بشرية بالفيروس.

وقد سجلت كاليفورنيا أعلى معدل إصابة بواقع 42 حالة إصابة بالفيروس، تليها داكوتا الجنوبية 38 حالة، ثم داكوتا الشمالية 14 حالة، ثم مسيسبي 13 حالة، ونبراسكا 12 حالة.

ودعت السلطات الصحية الأميركية المواطنين لاسيما المسنين منهم لاتخاذ كافة الاحتياطات لتجنب لسعات البعوض الناقل للفيروس، بعد تسببه العام الماضي بوفاة 177 شخصاً.

الأعراض
ووفقا للمراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها، فإن ما يصل إلى 20 % من الذين يصابون بحمى غرب النيل تظهر عليهم أعراض مثل الحمى والصداع وآلام بالجسم وغثيان وتقيؤ، وفي بعض الأحيان انتفاخات أو طفح جلدي على الصدر والبطن والظهر، وقد تستمر الأعراض لأيام قليلة أو لبضعة أسابيع.

وتتطور حالات نحو 1% من مرضى حمى غرب النيل إلى مرض حاد، يشمل حمى شديدة وصداعا وتصلب العنق وغيبوبة واضطرابات وإغماء ورجفان وتشنجات وضعف في العضلات وفقدان للبصر والحس ثم الشلل، وهذه الأعراض قد تستمر لبضعة أسابيع وربما تترك آثارا على الخلايا العصبية.

وإذا دخل الفيروس المخ فانه يمكن أن يسبب أمراضا مهلكة منها التهاب الدماغ أو الالتهاب السحائي وهو التهاب يصيب الخلايا المحيطة بالمخ والحبل الشوكي.

وينصح الأطباء بالتزام الحذر من أعراض الإصابة الحادة والسعي للحصول على رعاية طبية إذا ظهرت تلك الأعراض.

وأفضل سبيل لتقليل احتمالات الإصابة بالمرض هو تفادي لدغات البعوض، باستخدام مواد طاردة للحشرات ومنع ركود المياه حول المنزل والتي يمكن أن يتكاثر حولها البعوض، وارتداء أثواب بأكمام طويلة وسراويل سابغة أثناء الخروج من المنزل، والبقاء داخله بين غروب الشمس وشروقها، وإصلاح الأسلاك الواقية من الحشرات على الأبواب والنوافذ لمنع دخول البعوض.

المصدر : وكالات